الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الرد على المرجئة المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13th June 2014, 01:01 PM
أبو عبد الله يوسف أبو عبد الله يوسف غير متواجد حالياً
بارك الله فيه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,561
افتراضي هنا قال ربيع : العمل لا يدخل في مسمى الإيمان !!


بسم الله الرحمن الرحيم

يشغب المرجئة على جواب اللجنة الدائمة وفقها الله التي أدانت ربيعا بالإرجاء ، و قررت أنه يخرج العمل من مسمى الإيمان . فجعلوا هذا من الكذب على ربيع المدخلي إذ أنه لم يخرج العمل من مسمى الإيمان .

و المرجئة إذ أنهم لا يعقلون الخطاب - و ربما يعقلون و لكنهم يلبسون - لم يفهموا أن ربيعا لمّا قرّر إسلام تارك عمل الجوارح و نجاته من النار ، فإنه يكون قد أخرج العمل من مسمى الإيمان ، و لا يلزم أن يتلفظ به ، لأن العبرة بالحقائق لا بالدعاوي .
فعندما يدعي ربيع أنه لا يخرج العمل من مسمى الإيمان ثم يحكم بإسلام تارك عمل الجوارح ، يكون كاذبا في دعواه متكلما بما لا يعقله العرب في خطابهم .
و مثله مثل القبوريين عندما يجوزون دعاء الأموات ، حتى إذا قال لهم السلفيون أنتم بهذا تشركون و تعبدون غير الله ، قالوا : كلا ، نحن ننكر الشرك و نجانبه !!

فالعبرة إذن بالحقائق لا بمجرد الدعاوي . و أهل السنة عندما يردون على أهل البدع لا يتوقفون عند ادعاءاتهم ، و إنما يقفون على حقائق الأمور و ينسبون لهم ما يوافق معتقدهم ، و إن انتفوا و تنكروا .

و قد قلت مرارا : إن الذي يقول إن الإيمان قول و عمل و اعتقاد ثم يصحح الإيمان مع عدم عمل الجوارح ، فهذا يعني أن وجود عمل الجوارح أو عدمه لا تأثير له على أصل الإيمان ، و من كانت حاله هكذا ، أي وجوده كعدمه ، فإنه يكون خارجا عن الماهية غير داخل فيها ، و إن ادُّعي غير ذلك .

فلا يشغبن المرجئة على بيانات العلماء ، لأنهم أعرف بحقائق الأمور ، و قد قالوا نفس المقولة في الحلبي و غيره من المرجئة ، مع أن الحلبي و من معه لا يقولون : العمل خارج عن حقيقة الإيمان . و إنما قالوا بنفس قول ربيع : تارك عمل الجوارح لا يكفر ، فقال العلماء في وجوههم : أخرجتم العمل من مسمى الإيمان .
فكيف نترك هذا الأمر لمجرد أن المردود عليه هو ربيع المدخلي ، و نقبله في غيره ؟

نعوذ بالله من الهوى و الضلالة

من مواضيعي
0 رد تضعيف ربيع لأثر الإمام الزهري في حمل حديث نجاة تارك العمل على من عاش قبل نزول الفرائض ، ومعه نقول عمن قال بذلك التوجيه من السلف
0 حكم السؤال عن عقائد الناس للشيخ عبد الله الدويش رحمه الله
0 حكم إعذار عوام أهل الأهواء والبدع بالجهل للشيخ الراجحي
0 كشف الأوهام و الالتباس عن تشبه بعض الأغبياء من الناس
0 الشيخ سليمان الرحيلي : الشيخ الجهني معروف و سلفي من قديم و له جهود طيبة في السلفية ...

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14th June 2014, 03:47 PM
عبد الحفيظ بن الحسين المغربي عبد الحفيظ بن الحسين المغربي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 181
افتراضي

هو ذاك أبا عبد الله أحسن الله إليك.

ومثلهم كذلك كمثل داود بن جرجيس الذي أطلق اسم "أهل السنة والجماعة" على عباد الأولياء والصالحين والمستغيثين بهم!!! فهل يقبلون منه ذلك؟!

والدعاوى ما لم تقيموا عليْـــــ **** ــــــها بينات أبناؤها أدعياء

من مواضيعي
0 الشيخ فيصل بن قزار الجاسم
0 (موثق بالصوت والصورة) بعض مظاهر البدع والشرك الاكبر عند عباد القبور في المغرب
0 طوام جهمية المغرب وخطرهم على أهل التوحيد
0 سوء أدب مرجئة سحاب وطعنهم في علماء الهيئة وتشكيكهم في أمانتهم وفتاويهم.
0 سؤال إلى فضيلة شيخنا أبي عاصم عبد الله الغامدي وفقه الله

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14th June 2014, 06:53 PM
أبو عبد الله يوسف أبو عبد الله يوسف غير متواجد حالياً
بارك الله فيه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,561
افتراضي

قال أحد السحابية و هو يرد على فقرة من مقالي أعلاه : ( وليعلم هذا الحداديّ أنّ من الخطأ إطلاق القول بكفر تارك أعمال الجوارح بالكلية .لأنّ من العلماء الذين يرون كفره - لتكفيرهم تارك الصلاة - يستثنون حالة عدم التمكن من العمل في حق من لم يعمل خيرا قط لدلالة حديث الشفاعة .)

و الرد عليه من أربعة أوجه :

أولا : حالة عدم التمكن من العمل مستثناة و هي حالة خاصة و لا يلزم أن أذكرها . بل إن ثمة حالات أخرى لا يُتابع فيها المكلف بعمل الجوارح ، منها : حالة ما قبل نزول الفرائض ، و منها ما سيكون في آخر الزمن بعد درس معالم الإسلام . بل إن الإيمان في البدء كان قولا بلا عمل ، فلما نزلت الفرائض العملية أصبح قولا و عملا .سئل الإمام سفيان بن عيينة : (كيف نصنع بقوم عندنا يزعمون أن الإيمان قول بلا عمل ؟ قال سفيان : كان القول قولهم قبل أن تنزل أحكام الإيمان وحدوده ) [ الشريعة للآجري ] .
فهذه الحالات خارجة عن البحث مع الدكتور ربيع ، و عليها نحمل أحاديث الشفاعة و غيرها من أحاديث فضل كلمة التوحيد . بخلاف ربيع الذي يرفض بشدة حملها عليها ، بل يقرر أنها على ظاهرها في كل تارك لعمل الجوارح . و ما تضعيفه لأثر الزهري إلا دليل على ذلك .
فالحاصل أن التخطئة غير واردة ، و هذا دليل على أن الكاتب في غفلة عما نخالف فيه شيخه ربيعا .
و حال هذا الكاتب كالجاهل الذي ينكر على من قال : أكل الميتة حرام . فيتعقبه الجاهل بقوله : أخطأت في هذا الإطلاق ، لأن أكل الميتة ليس حراما على المضطر ! و على قول الكاتب يلزم أن نطالب كل من تكلم في المحرمات أن يقيد كلامه بعدم الضرورة ، و من تكلم في الواجبات أن يقيد كلامه بالقدرة !
و ذلك معلوم لا يحتاج إلى ذكره في كل مناسبة .

ثانيا : يُفهم من قول الكاتب أن العلماء لم يختلفوا في القادر على العمل ، و هذه ضربة قوية لشيخه ربيع و لسائر المرجئة . و هو أصل النزاع بيننا و بينهم .

ثالثا : يُفهم من قول الكاتب أن أحاديث الشفاعة تُحمل على من لم يتمكن من العمل ، و هذه أيضا ضربة لربيع و من معه . لأنه يرفضون أن تُحمل على أهل الأعذار ، بل يقولون إنها على إطلاقها ، و يزعمون أن العلماء كانوا يكفرون تارك العمل القادر عليه ثم لما وقفوا على أحاديث الشفاعة استسلموا لها و فاؤوا إلى عدم التكفير .

رابعا : تكفير العلماء لتارك العمل بالكلية ليس لأنهم يكفرون تارك الصلاة فحسب ، بل منهم من لا يكفر تارك الصلاة و لكنه يكفر بترك العمل ، كالشافعي و أبي حنيفة و غيرهما .
و انظر هذا البحث : http://www.al-afak.com/showthread.php?t=12422


و قال الكاتب أيضا : (
فهل من قال بعدم كفر تارك الصلاة مثلا لا يرى الصلاة من الإيمان ؟!)
قلت : قال الإمام الآجري : (ومثله عن بلال وغيره ، ما يدل على أن الصلاة من الإيمان ، ومن لم يصل فلا إيمان له ولا إسلام ).
فالصلاة من الإيمان ، و معنى أنها من الإيمان أن تاركها يكفر .
و كذلك إذا قلنا عمل الجوارح من الإيمان ، فمعناه أن تاركه بالكلية يكفر ، و من لم يكفر تاركه فهو لا يراه من الإيمان ، و إن زعم خلاف ذلك .
لأنه حينئذ كاذب في دعواه متناقض في كلامه . و إلا لو كان يرى عمل الجوارح من الإيمان لكفر تاركه .

و قد سئلت اللجنة الدائمة في فتواها رقم
(21436 ) وتاريخ 8 / 4 / 1421هـ عن الذين : ( يرون نجاة من ترك جميع الأعمال ) فقالت : (هذه المقالة المذكورة هي : مقالة المرجئة الذين يُخْرِجُون الأعمال عن مسمى الإيمان) . فجعلت من قال بنجاة تارك جميع الأعمال إنه يخرجها من مسمى الإيمان .

و قالت في فتواها برئاسة الشيخ ابن باز : (
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على الكتاب الموسوم بـ : (( ضبط الضوابط في الإيمان ونواقضه )) تأليف المدعو / أحمد بن صالح الزهراني . فوجدته كتاباً يدعو إلى مذهب الإرجاء المذموم ، لأنه لا يعتبر الأعمال الظاهرة داخلة في حقيقة الإيمان ) .

مع أن الزهراني لم يقل إن الأعمال الظاهرة غير داخلة في الإيمان ، و إنما لما قال بعدم كفر تارك أعمال الجوارح قالت اللجنة إنه لا يعتبرها من الإيمان ، فهذا هو حقيقة قوله .

و قالت في فتواها
رقم ( 21435) بتاريخ 8/4/1421هـ في كتاب (( حقيقة الإيمان بين غلو الخوارج وتفريط المرجئة )) . لعدنان عبد القادر : (أن هذا الكتاب ينصر مذهب المرجئة الذين يخرجون العمل عن مسمى الإيمان وحقيقته ) . و عدنان لم يقل إنني أخرج العمل من مسمى الإيمان ، و إنما حكت اللجنة عنه ذلك لما قرر عدم كفر تارك العمل بالكلية


و الحمد لله رب العالمين

من مواضيعي
0 أطوار المرجئة المعاصرة
0 لمن اضطرب في فهم معنى جنس العمل : رئيسُ قسم العقيدة بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية يُعلمك
0 شرح الحموية للشيخ عبد الحميد الجهني
0 حكم إعذار عوام أهل الأهواء والبدع بالجهل للشيخ الراجحي
0 أهل الحديث للشيخ محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14th June 2014, 09:08 PM
شاكر بن زكريا شاكر بن زكريا غير متواجد حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 764
افتراضي

جزاكم الله خيرا ووفقك لكل خير يا أبا عبد الله،قولك أن الشافعي لا يكفر تارك الصلاة فيه نظر!!
يعتبر «إسماعيل المزني» (ت264هـ) من علية أصحاب الشافعي وهو الذي غسله عند موته،ولا يتقدمه أحد من أصحاب الشافعي حتى قال فيه الشافعي: «المزني ناصر مذهبي».
ومختصر المزني الذي اختصر فيه «الأم» وحرر فيه أقوال الشافعي هو أصل المذهب كله. قال ابن العماد: «وهو أصل الكتب المصنفة في المذهب وعلى منواله رتبوا ولكلامه شرحوا». ومع ذلك قال المزني في مختصره (ص53) يحكي قول شيخه وهو أعلم الناس به: «قال الشافعي: يقال لمن ترك الصلاة حتى يخرج وقتها بلا عذر: لا يصليها غيرك فإن صليت وإلا استتبناك فإن تبت وإلا قتلناك،كما يكفر فنقول: إن آمنت وإلا قتلناك». قال المزني: «قد جعل تارك الصلاة بلا عذر كتارك الإيمان (التوحيد) فله حكمه في قياس قوله؛ لأنه عنده مثله».
وهذا «أبو جعفر الطحاوي» وهو ابن أخت المزني، وأخذ مذهب الشافعي عن خاله ثم انتقل لمذهب أهل الرأي وهو من أبصر الناس بالشافعي وباختلاف العلماء،ومع ذلك ذكر أن مذهب الشافعي هو تكفير تارك الصلاة، ولم يذكر في ذلك وجهًا آخر له.قال في كتابه مختصر اختلاف العلماء(4/393): " قال حفاظ قول مالك: إن من مذهب مالك أن من ترك صلاة متعمداً لغير عذر حتى خرج وقتها فهو مرتد ويقتل إلا أن يصليها وهو قول الشافعي ؛ روى الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال قال رسول الله عليه الصلاة والسلام(بين العبد وبين الكفر أو الشرك ترك الصلاة)".
وقد قرأت الأم وكتب الشافعي فلم أجده نص على عدم كفر تارك الصلاة إلا ما نسبه إليه «محمد بن نصر المروزي» في كتابه: (تعظيم قدر الصلاة) مع أبي ثور، وأبي عبيد.
منقول( من بحث حول مذاهب الأئمة مالك والشافعي وأحمد فى حكم تارك الصلاة) جزى الله الباحث خيرا فقد أفاد وأجاد

من مواضيعي
0 ما فرح الأعداء إلا بالخلاف الحاصل بينكم يا شباب أهل السنة فاحذروا
0 بشرى لطلاب العلم الآن شرح كتاب التوحيد كامل
0 ما هو القول الراجح في أمر ابن صياد
0 تعالوا نحرر عقولنا
0 خطبة جديدة بعنوان أصول الدين التى حفظها أهل السنة وضيعها أهل البدع للشيخ عبد الحميد الجهني

__________________
قال عثمان رضى الله عنه ( لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام ربكم) اللهم ارزقنا تلاوة كتابك اناء الليل وأطراف النهار وأرزقنا العمل به
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14th June 2014, 09:45 PM
أبوعبدالله علي عبدالسلام أبوعبدالله علي عبدالسلام غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 152
افتراضي

أحسنت الرد أخي أبا عبدالله علي هذا الجويهل ردٌ موفق ماشاءالله
ويا أخي شاكر لو تذكر إسم البحث لكي نرجع إليه الظاهر أنه بحث
مفيد جزاك الله خيرا

من مواضيعي
0 ثناء مُجَدد التّوحيد ف بِلاَد المَغْربِ على دولة التوحيد
0 من روائع ابن قيم الجوزية
0 من روائع ابن قيم الجوزية
0 الموقف السلفي من مقالات ربيع المدخلي للشيخ عبدالله الجربوع حفظه الله
0 طلب مستعجل

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14th June 2014, 11:16 PM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

ياأخوان هؤلاء الأفراخ يتكلمون في شيء هم لايعرفون مايتكلمون عنه فيأتون بالشيء وناقضه وكما قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله - : "صاحب الباطل لابد أن يتناقض " وصدق والله وهو ماهو واقع من هذه الطائفة نعوذ بالله من الحور بعد الكور .

من مواضيعي
0 إعلان النكير على عبد الله البخاري في تشنيعه على كتاب ضوابط التكفير
0 توضيح سهل لمسألة حقيقة الإيمان وحكم تارك العمل عند أهل السنة والمرجئة
0 تنبيه المرجيء الضال أحمد بن يحيى الزهراني على ضعفه في القراءة وبلادته في الفهم
0 كتاب سحاب ينشرون فتوى قديمة للعلامة الفوزان حول تكفير المعين وقد فصلها الشيخ لاحقا
0 الرد على بعض جهالات وتخبطات المرجئ ربيع المدخلي في رده الأخير على الشيخ الفاضل عبد الحميد الجهني "وقفات مع بعض تلبيسات وجهالات .."

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18th June 2014, 06:32 PM
أبو عبد الله يوسف أبو عبد الله يوسف غير متواجد حالياً
بارك الله فيه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,561
افتراضي

و جزاكم الله خيرا إخوتي .

تجاوبا مع الكاتب الذي طرح السؤال الآتي : ( سؤالي لهذا الحدادي :
لقد زعمتَ أن من قال بنجاة تارك أعمال الجوارح قد أخرج العمل عن مسمى الإيمان .
فهل من قال بنجاته في حالة عدم التمكن يكون قد استثنى دخول العمل في مسمى الإيمان في هذه الحالة ؟
أرجو أن تكون الإجابة بنعم أو لا ، ثم لك أن تتكلم إلى مطلع الفجر .)

الجواب : أصحح سؤالك أولا ثم أجيب بالذي تريد !
أنا أقول : من قال بإسلام تارك عمل الجوارح بالكلية فقد أخرج العمل عن مسمى الإيمان ....
و جوابك : نعم نعم نعم .
لماذا ؟
لأنه غير مطالب بعمل الجوارح ، فيكون الإيمان في حقه هو القول ( قول القلب و عمله ) و عمل القلب . و هذا يلتقي تماما مع حالة ما قبل نزول الفرائض ، فالإيمان وقتها هو قول القلب و عمله و قول اللسان ، أي كما قال الإمام سفيان بن عيينة عن جواب من سأله : (كيف نصنع بقوم عندنا يزعمون أن الإيمان قول بلا عمل ؟ قال سفيان : كان القول قولهم قبل أن تنزل أحكام الإيمان وحدوده ) [ الشريعة للآجري ] .
فالقول قولهم قبل نزول الفرائض
و القول قولهم بعد اندراس تعاليم الإسلام في آخر الزمن
و القول قولهم فيمن لم يتمكن من العمل بحال

فهل فهمت أم ليس بعد ؟


من مواضيعي
0 وثيقة أخي الحوثيين تكشف القناع عن تصدع مرجئة اليمن
0 مصوراتـ(2)ــــي : العقائد الصغرى لابن عزوز
0 رد جديد من سماحة المفتي على الشيخ ربيع في مسألة التنازل عن الأصول
0 تعقُّب الشيخ العلامة سليمان بن سحمان على الشيخ رشيد رضا في مسألة تكفير المعين و العذر بالجهل
0 مطوية : كلام العلامة صالح الفوزان في جماعة من مرجئة العصر

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23rd December 2014, 04:45 PM
نور الدّين بن العربيّ بن خليفة نور الدّين بن العربيّ بن خليفة غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 164
افتراضي

من قال بإسلام تارك عمل الجوارح بالكليّة مع القدرة فقد أخرج العمل من أحكام الإيمان حقيقة و إن قال بدخوله في مسمّاه ادّعاءً
( فالإيمان اسم وحكم معا ) والعبرة بموافقة السّلف فيهما جميعا
وأقول جوابا على سؤال هذا التّائه الذي يفهم من تحت إبطه و إن كنت لا أعلم من هو :
( لقد زعمتَ أن من قال بنجاة تارك أعمال الجوارح قد أخرج العمل عن مسمى الإيمان
فهل من قال بنجاته في حالة عدم التمكن يكون قد استثنى دخول العمل في مسمى الإيمان في هذه الحالة ؟
أرجو أن تكون الإجابة بنعم أو لا ، ثم لك أن تتكلم إلى مطلع الفجر )
ليسوا سواء يا تائه :
لأنّ الفرق بينهما هو التّرك مع القدّرة
فالأول ( التّارك مع القدّرة ) هو تارك للعمل بدلالة التّطابق والتّضمن والالتزام
و أمّا الثاني ( الغير متمكّن ) فلا يسمّى تاركا أصلا بل يسمّى فاعلا بدلالة التّضمن و الالتزام .
و أقول لأخي يوسف :
هؤلاء المرجئة ( قادة ومقلّدة معا ) لا يدرون على ماذا تدلّ لا إله إلاّ الله بدلالة التّطابق والتّضمن و الالتزام أو على ماذا تدلّ التّوبة بهذه الدّلالات
صدّقني أخي يوسف فإنّي صادق .
فهم ( مرجئة و حمير معا ) إلّا من رحم الله .

من مواضيعي
0 يعلّمون النّاس الشّرك – و العياذ بالله – .
0 حكم تارك العمل بالكلية مع القدرة للشيخ سليمان الرحيلي
0 كارثة أخلاقية عظمى تحُل بالشعب السعودي بقرار جائر من وزير التعليم
0 طاعة الله ورسوله من تمام الإيمان
0 مع سمسار من سماسرة الإرجاء

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27th December 2014, 04:37 PM
نور الدّين بن العربيّ بن خليفة نور الدّين بن العربيّ بن خليفة غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 164
افتراضي

عن إسماعيل بن سعيد قال : ( سألت أحمد عن من قال : الإيمان يزيد وينقص ؟ قال : هذا بريء من الإرجاء ) اهـ . ( السنّة ) للخلّال برقم ( 1009 )
قلت :
وقال أحمد – رحمه الله – : ( كان شبابة يدعو إلى الإرجاء وكتبنا عنه قبل أن نعلم أنّه كان يقول هذه المقالة، كان يقول : الإيمان قول وعمل، فإذا قال فقد عمل بلسانه؛ قول رديء ) اهـ .( السنّة ) للخلّال برقم (981 )
وفي رواية أخرى قال أحمد – رحمه الله – عن شبابة أنه كان يقول : ( الإيمان قول وعمل كما يقولون، فإذا قال؛ فقد عمل بجارحته، أي : بلسانه، فقد عمل بلسانه حين تكلّم، ثمّ قال أبو عبد الله : هذا قول خبيث ماسمعت أحدا يقول به ولا بلغني ) اهـ .( السنّة ) للخلّال برقم : ( 982 )
إذا :
فالعبرة بموافقة السّلف في الاسم والحكم والمعنى والمبنى جميعا

من مواضيعي
0 الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة !
0 الدّليل على كفر تارك أعمال الجوارح من كتاب الله
0 طاعة الله ورسوله من تمام الإيمان
0 هل من لم يكفّر تارك الصّلاة يكون من المرجئة ؟
0 التغريبيون يطمعون بدمج «هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» بوزارة الشؤون الإسلامية

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27th December 2014, 05:15 PM
نور الدّين بن العربيّ بن خليفة نور الدّين بن العربيّ بن خليفة غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 164
افتراضي

قال الحميدي– رحمه الله – : ( و أُخبرت أن قوما يقولون : إنّ من أقرّ بالصّلاة والزّكاة والصّوم والحجّ ولم يفعل من ذلك شيئا حتّى يموت فهو مؤمن مالم يكن جاحدا إذا علم أنّ تركه ذلك في إيمانه إذا كان يقرّ الفروض و استقبال القبلة؛ فقلت : هذا الكفر بالله الصّراح وخلاف كتاب الله وسنّة رسوله – صلى الله عليه وسلّم – وفعل المسلمين ؛ قال الله عزّ وجلّ : حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ
قال حنبل : قال أبو عبد الله : من قال هذا فقد كفر بالله، وردّ على الله أمره ، وعلى الرّسول ماجاء به ) اهـ . ( السنّة ) للخلّال برقم ( 1027 )

من مواضيعي
0 القادر على تعلّم دينه المفرّط فيه غير معذور
0 نفي الغلط عن مفهوم حديث البطاقة
0 التّشريع العامّ وتنحية شرع الله
0 الاحتفال برأس السّنة الميلاديّة تشبّه بالنّصارى
0 براءة الشيخ عبيد الجابري من خروج هاني بريك على ولي أمره وفساد منهجه

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 28th December 2014, 11:46 AM
سامي سامي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 4
افتراضي

وخذ هذا القول النفيس من شيخ الإسلام ابن تيمية :


وَذَلِكَ لِأَنَّ أَصْلَ الْإِيمَانِ هُوَ مَا فِي الْقَلْبِ. وَالْأَعْمَالُ الظَّاهِرَةُ لَازِمَةٌ لِذَلِكَ. لَا يُتَصَوَّرُ وُجُودُ إيمَانِ الْقَلْبِ الْوَاجِبِ مَعَ عَدَمِ جَمِيعِ أَعْمَالِ الْجَوَارِحِ, بَلْ مَتَى نَقَصَتْ الْأَعْمَالُ الظَّاهِرَةُ كَانَ لِنَقْصِ الْإِيمَانِ الَّذِي فِي الْقَلْبِ؛ فَصَارَ الْإِيمَانُ مُتَنَاوِلًا لِلْمَلْزُومِ وَاللَّازِمِ وَإِنْ كَانَ أَصْلُهُ مَا فِي الْقَلْبِ؛ وَحَيْثُ عُطِفَتْ عَلَيْهِ الْأَعْمَالُ فَإِنَّهُ أُرِيدَ أَنَّهُ لَا يَكْتَفِي بِإِيمَانِ الْقَلْبِ بَلْ لَا بُدَّ مَعَهُ مِنْ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ.


مجموع الفتاوى 7/198

من مواضيعي
0 كلام الشيخ عصام بن عبدالله السناني عن العلامة الألباني - رحمه الله -.
0 عادوا من جديد لنشر الباطل
0 وفاة الشيخ سعد الحصين

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w