الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الرد على المرجئة المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16th July 2014, 06:14 AM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي ملخصات مفيدة لمسائل تتعلق بالعذر بالجهل والتكفير

ملخصات مفيدة لمسائل تتعلق بالعذر بالجهل والتكفير
الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد : فهذه ملخصات مفيدة لمسائل في العذر بالجهل والتكفير لخصتها من بعض البحوث وقد وضعت روابطها أسأل الله أن ينفع بها وهذا أوان الشروع في المقصود والحمد لله رب العالمين .


-..ومعلوم أن من كفر المسلمين لهواه كالخوارج والرافضة، أو كفر من أخطأ في المسائل الاجتهادية أصولا وفروعا فهذا ونحوه مبتدع ضال مخالف لما عليه أئمة الهدى ومشايخالدين ومثل شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب لا يكفر أحداً بهذا الجنس، ولا من هذاالنوع وإنما يكفر من نطق بتكفيره الكتاب العزيز وجاءت به السنة الصحيحة وأجمعت علىتكفيره الأمة، كمن بدل دينه وفعل فعل الجاهلية الذين يعبدون الأنبياء والملائكة والصالحين ويدعونهم، فإن الله كفرهم وأباح دماءهم وأموالهم وذراريهم بعبادة غيره نبياً أو ولياً أو صنماً، لا فرق في الكفر بينهم كما دل عليه الكتاب العزيز والسنة المستفيضة .


قال الإمام محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله - : "وقولكم إننا نكفر المسلمين، كيف تفعلون كذا، كيف تفعلون كذا. فإنا لم نكفر المسلمين، بل ما كفرنا إلا المشركين" .راجع دعاوى المناوئين ...


-قال العلامة حمد بن ناصر بن معمر -رحمه الله - : "ليس هذا قولنا-التكفير بالذنوب -، بل هذا قول الخوارج الذين يكفرون بالذنوب، ولم نكفّر أحداً بعمل المعاصي، بل نكفّر من فعل المكفرات كالشرك بالله بأن يعبد معه غيره، فيدعوا غير الله، أو يذبح له، أو ينذر له، أو يخافه، أو يرجوه، أو يتوكل عليه، فإن هذه الأمور كلها عبادة لله بنص القرآن" راجع دعاوى المناوئين


-قال العلامة سليمان بن سحمان –رحمه الله - :
ونبرأ من دين الخوارج إذ غــلوا بتكفيرهم بالذنب كل موحـد
وظنوه ديناً من سفاهة رأيهـــم وتشديدهم في الدين أي تشدد
ومن كل دين خالف الحق والهدى وليس على نهج النبي محـمد
راجع دعاوى المناوئين .



-قال الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله - : أصول الدين التي أوضحها الله وأحكمها في كتابه، فإن حجة الله هو القرآن، فمن بلغه القرآن فقد بلغته الحجة.


-قال العلامة سليمان بن سحمان -رحمه الله - : ما يعلم من الدين بالضرورة، فهذا لايتوقف في كفر قائله .


-قال العلامة أبو بطين -رحمه الله - : فمن بلغته رسالة محمد صلى الله عليه وسلم وبلغه القرآن، فقد قامت عليه الحجة، فلايعذر في عدم الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، فلا عذر له بعدذلك بالجهل.


-قال العلامة إسحاق : وتأمل كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله : أن كل من بلغه القرآن فقد قامت عليه الحجة وإن لم يفهم ذلك، وجعله هذا هو السبب في غلط من غلط وأن جعل التعريف في المسائل الخفية . ومن حكينا عنه جعل التعريف في أصل الدين، وهل بعد القرآن والرسول-صلى الله عليه وسلم - تعريف ؟ ثم يقول : هذا اعتقادنا نحن ومشايخنا ! نعوذ بالله من الحور بعد الكور .


--وقال -أيضا- : وهذه الشبهة التي ذكرنا قد وقع مثلها أو دونها لأناس في زمن الشيخ محمد -رحمه الله -ولكن مَنْ وقعت له يراها شبهة ويطلب كشفها، وأما من ذكرنا فإنهم يجعلونها أصلاويحكمون على عامة المشركين بالتعريف ويُجَهِّلون من خالفهم فلا يوقفون للصواب .


-وقال : ولكن هذا المعتقد –وهو عدم التكفير إلا بعد التعريف -يلزم منه معتقد قبيح وهو أن الحجة لم تقم على هذه الأمة بالرسول -صلى الله عليه وسلم - والقرآن نعوذ بالله من سوء الفهم الذي أوجب لهم نسيان الكتاب والرسول -صلى الله عليه وسلم - .


-قال ابن تيمية –رحمه الله - : فمن جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم، ويتوكل عليهم، ويسألهم، كفر إجماعا .


-قال العلامة إسحاق : حتى أنه نقلالإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله - فيه (مفيد المستفيد )عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن من دعا عليّا فقد كفر ومن لم يكفره فقد كفر، وتدبر ماذا أودعه من الدلائل الشرعية التي إذا تدبرها العاقل المنصف فضلا عن المؤمن عرف أن المسألة وفاقية ولا تشكل إلا على مدخول عليه في اعتقاده .


-قالت اللجنة الدائمة : كل من آمن برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وسائر ما جاء به في الشريعة إذاسجد بعد ذلك لغير الله من ولي وصاحب قبر أو شيخ طريق يعتبر كافرا مرتدا عن الإسلام مشركا مع الله غيره في العبادة، ولو نطق بالشهادتين وقت سجوده؛ لإتيانه بما ينقض قوله من سجوده لغير الله. لكنه قد يعذر لجهله فلا تنزل به العقوبة حتى يعلم وتقام عليه الحجة ويمهل ثلاثة أيام؛ إعذارا إليه ليراجع نفسه، عسى أن يتوب، فإن أصر على سجوده لغير الله بعد البيان قتل لردته؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من بدل دينه فاقتلوه . فالبيان وإقامة الحجة للإعذار إليه قبل إنزال العقوبة به، لا ليسمى كافرا بعد البيان، فإنه يسمى: كافرا بما حدث منه من سجود لغير الله أو نذره قربة أو ذبحه شاة مثلا لغير الله، وقد دل الكتاب والسنة على أن من مات على الشرك لا يغفر له ويخلد في النار؛ لقوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُمَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } وقوله: {مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ} .


-قال العلامة ابن عثيمين –رحمه الله - : تسمية هذا الرجل الذي ينذر للقبور والأولياء ويدعوهم ، تسميته مسلمًا جهلٌ من المسمِّي ، ففي الحقيقة أنّ هذا ليس بمسلم لأنه مشرك . قال الله تعالى : {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} ، فالدعاء لا يجوز إلا لله وحده ،فهو الذي يكشف الضر ، وهو الذي يجلب النفع ، {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَادَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَاللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ} ، فهذا وإن صلى وصام وزكى وهو يدعو غير الله ويعبده وينذر له فإنه مشركٌ {قَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ} .


-قال العلامة إسحاق : ومسألتنا هذه وهى عبادة الله وحده لا شريك له والبراءة من عبادة ما سواه، وأن مَنْ عبد مع الله غيره فقد أشرك الشرك الأكبر الذي ينقل عن الملة، هي أصل الأصول وبها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وقامت على الناس الحجة بالرسول وبالقرآن، وهكذا تجد الجواب من أئمةالدين في ذلك الأصل عند تكفير من أشرك بالله فإنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل، لايذكرون التعريف في مسائل الأصول، إنما يذكرون التعريف في المسائل الخفية التي قديخفى دليلها على بعض المسلمين، كمسائل نازع بها بعض أهل البدع كالقدرية والمرجئة،أو في مسألة خفية كالصرف والعطف...


-قال العلامة الفوزان –حفظه الله - : إذا كان الردة في الأمور الظاهرة كالشرك بالله عز وجل أو سب الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم - هذه أمورظاهرة ماهو بجاهل فيها يُحكم عليه بالردة ويستتاب فإن تاب وإلا قتل ، أما الأمور الخفية التي تحتاج إلى بيان فهذه لابد من البيان لا يحكم عليه بالردة حتى يبين له لأنها خفيت عليه ، نعم."


-قال العلامة إسحاق -رحمه الله - : وكيف يُعَرِّفون عُبّادَ القبورِ وهم ليسوا بمسلمين ولا يدخلون في مسمى الإسلام،وهل يبقى مع الشرك عمل والله تعالى يقول : {ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط} {ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح في مكان سحيق} {إن الله لا يغفر أن يشرك به}{ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله} إلى غير ذلك من الآيات ...


-قال العلامة إسحاق -رحمه الله - : فبطل استدلال العراقي وانهدم من أصله، كيف يجعل النهي عن تكفير المسلمين متناولاً لمن يدعو الصالحين ويستغيث بهم مع الله ويصرف لهم من العبادات ما لا يستحقه إلا الله، وهذا باطل بنصوص الكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة .


-وقال -أيضا- : ومن عجيب جهل العراقي أنه يحتج على خصمه بنفس الدعوى، والدعوى لا تصلح دليلا، فإن دعوى العراقي لإسلام عبّاد القبور تحتاج دليلا قاطعا على إسلامهم فإذا ثبت إسلامهم منع من تكفيرهم .


-وقال : وأي إسلام يبقى مع مناقضة أصله وقاعدته الكبرى شهادة أن لا إله إلا الله، وبقاء الإسلام ومسماه مع بعض ما ذكره الفقهاء في باب حكم المرتد أظهر من بقائه مع عبادةالصالحين ودعائهم، ولكن العراقي يفر من أن يُسَمَّى ذلك عبادة ودعاء، ويزعم أنه توسل ونداء، ويراه مستحبا وهيهات .


-وقال : أهل الفترة الذين لم تبلغهم الرسالة والقرآن وماتوا على الجاهلية لا يسمون مسلمين بالإجماع ولا يستغفر لهم، وإنما اختلف أهل العلم في تعذيبهم في الآخرة .


-جزم العلامة ابن القيم رحمه الله بكفر المقلدين لمشايخهم في المسائل المكفرة إذا تمكنوا من طلب الحق ومعرفته وتأهلوا لذلك وأعرضوا ولم يلتفتوا، ومن لم يتمكن ولم يتأهل لمعرفة ما جاءت به الرسل فهو عنده من جنس أهل الفترة ممن تبلغه دعوة لرسول من الرسل، وكلا النوعين لا يحكم بإسلامهم ولا يدخلون في مسمى المسلمين حتى عند من لم يكفر بعضهم .


-قال ابن القيم –رحمه الله - في طبقات المكلفين : والإسلام هو توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له، والإيمان برسوله واتّبَاعه فيماجاء به، فما لم يأت العبد بهذا فليس بمسلم وإن لم يكن كافرًا معاندا فهو كافر جاهل،فغاية هذه الطبقة أنهم كفار جهال غير معاندين وعدم عنادهم لا يخرجهم عن كونهم كفارًا، فإن الكافر من جحد توحيد الله تعالى وكذب رسوله إما عنادًا وإما جهلًا وتقليدًا لأهل العناد، فهذا وإن كان غايته أنه غير معاند فهو متبع لأهل العناد، وقدأخبر الله تعالى في القرآن في غير موضع بعذاب المقلدين لأسلافهم من الكفار، وأن الأتباع مع متبوعيهم وأنهم يتحاجون في النار، ثم ذكر آياتٍ في هذا وأحاديث .


-ثم قال –ابن القيم –رحمه الله - : وهذا يدل على أن كفر من اتبعهم إنما هو مجرد اتباعهم وتقليدهم، نعم لا بدفي هذا المقام من تفصيل به يزول الإشكال وهو الفرق بين مقلد تمكن من العلم ومعرفة الحق فأعرض عنه، ومقلد لم يتمكن من ذلك بوجه، والقسمان واقعان في الوجود، فالمتمكن المعرض مفرط تارك للواجب عليه لا عذر له عند الله، وأما العاجز عن السؤال والعلم الذي لا يتمكن من العلم بوجه فهم قسمان أيضا:أحدهما: مريد للهدى مؤثر له محب له غير قادر عليه ولا على طلبه لعدم من يرشده، فهذا حكمه حكم أرباب الفترات ومن لم تبلغه الدعوة.الثاني: مُعرض لا إرادة له، ولا يحدث نفسه بغير ما هو عليه.فالأول يقول: يا رب لو أعلم لك ديناً خيراً مما أنا عليه لدنت به وتركت ما أنا عليه، ولكن لا أعرف سوى ما أنا عليه، ولا أقدر على غيره، فهو غاية جهدي ونهاية معرفتي.والثاني راض بما هو عليه لا يؤثر غيره عليه، ولا تطلب نفسه سواه، ولا فرق عنده بين حال عجزه وقدرته، وكلاهما عاجز، وهذا لا يجب أن يلحق بالأول لما بينهما من الفرق، فالأول كمن طلب الدين في الفترة ولم يظفر به فعدل عنه بعد استفراغ الوسع في طلبه عجزاً وجهلاً، والثاني كمن لم يطلبه بل مات على شركه وإن كان لو طلبه لعجز عنه ففرق بين عجز الطالب وعجز المعرض .


-قال الشيخ رحمه الله محمد بن عبد الوهاب -: فقف هنا وتأمل هذا التفصيل البديع فإنه رحمه الله لم يستثن إلا من عجز عن إدراك الحق مع شدة طلبه وإرادته له فهذا الصنف هو المراد في كلام شيخ الإسلام وابن القيم وأمثالهما من المحققين .


-قال العلامة إسحاق : وأما العراقي وإخوانه المبطلون فشبهوا بأن الشيخ لا يكفر الجاهل وأنه يقول هو معذور وأجملوا القول ولم يفصلوا وجعلوا هذه الشبهة ترسا يدفعون به الآيات القرآنية والأحاديث النبوية وصاحوا على عباد الله الموحدين كما جرى لأسلافهم من عبّاد القبوروالمشركين وإلى الله المصير، وهو الحاكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون .


-قال العلامة سليمان بن سحمان -رحمه الله : أكثر الكفار والمنافقين من المسلمين، لم يفهموا حجة الله مع قيامها عليهم، كما قال تعالى: {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً} سورة الفرقان آية: 44. وقال تعالى: {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً} الأنعام : 25


-قال العلامة أبو بطين -رحمه الله -: : وقال تعالى : {إِنَّهُمُ اتَّخَذُواالشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ} الأعراف : 30؛ فبين الله سبحانه: أنهم لم يفقهوا، فلم يعذرهم لكونهم لم يفهموا .


-وقال -أيضا : فبين رحمه الله -أي : ابن تيمية : أنا لو لم نكفر إلا المعاند العارف، لزمنا الحكم بإسلام أكثر اليهود والنصارى، وهذا من أظهر الباطل .


-قال العلامة أبو بطين -رحمه الله - : وقد أخبر الله سبحانه بجهل كثير من الكفار، مع تصريحه بكفرهم، ووصف النصارى بالجهل،مع أنه لا يشك مسلم في كفرهم ; ونقطع أن أكثر اليهود والنصارى اليوم جهال مقلدون،فنعتقد كفرهم، وكفر من شك في كفرهم .


-وقد ذكر الشيخ سليمان بن عبدالله -رحمه الله تعالى -في شرح التوحيد (أي تيسير العزيز ..)في مواضع منه أن من تكلم بكلمة التوحيد، وصلى، وزكى، ولكن خالف ذلك بأفعاله وأقواله من دعاء الصالحين والاستغاثة بهم، والذبح لهم أنه شبيه باليهود والنصارى في تكلمهم بكلمة التوحيد ومخالفتها، فعلى هذا يلزم من قال بالتعريف للمشركين أن يقول بالتعريف باليهود والنصارى ولا يكفرهم إلا بعد التعريف، وهذا ظاهر بالاعتبار جدا .


-قال العلامة أبو بطين -رحمه الله - : وكلامه رحمه الله –ابن تيمية - في مثل هذا كثير، فلم يخص التكفير بالمعاند، مع القطع بأن أكثر هؤلاء جهال لم يعلموا أن ماقالوه أو فعلوه كفر؛ فلم يعذروا بالجهل في مثل هذه الأشياء، لأن منها ما هو مناقض للتوحيد، الذي هو أعظم الواجبات، ومنها ما هو متضمن معارضة الرسالة، ورد نصوص الكتاب والسنة الظاهرة المجمع عليها بين علماء المسلمين .


-وقال -أيضا- : وقد نص السلف والأئمة على تكفير أناس بأقوال صدرت منهم، مع العلم أنهم غيرمعاندين .


-وقال : وذكروا في باب حكم المرتد أشياء كثيرة، أقوالا وأفعالا، يكون صاحبها بها مرتدا، ولم يقيدوا الحكم بالمعاند.


-قال الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله - : وكذلك إجماع السلف: على تكفير غلاة القدرية وغيرهم، مع علمهم وشدة عبادتهم، وكونهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ؛ ولم يتوقف أحد من السلف في تكفيرهم لأجل كونهم لم يفهموا، فإن هؤلاء كلهم لم يفهموا.


-قال العلامة سليمان بن سحمان -رحمه الله - : ذكر أيضا- أي : ابن تيمية- رحمه الله -تكفير أناس من أعيان المتكلمين، بعد أن قرر هذه المسألة .


-قال الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله - : فانظر كلامه –ابن تيمية –رحمه الله -في التفرقة بين المقالات الخفية، وبين ما نحن فيه في كفر المعين، وتأمل تكفيره رؤوسهم فلاناً وفلاناً بأعيانهم وردّتهم ردة صريحة. وتأمل تصريحه بحكاية الإجماع على ردة الفخر الرازي عن الإسلام، مع كونه عند علمائكم من الأئمةالأربعة،هل يناسب هذا لما فهمت من كلامه أن المعين لا يكفر؟.


-وقال -أيضا- : وأما عبارة شيخ الإسلام ابن تيمية التي لبسوا بها عليك فهي أغلظ من هذا كله، ولونقول بها لكفرنا كثيرا من المشاهير بأعيانهم، فإنه صَرَّح فيها بأن المعين لا يكفرإلا إذا قامت عليه الحجة، فإذا كان المعين يكفر إذا قامت عليه الحجة، فمن المعلوم أن قيامها ليس معناه أن يفهم كلام الله ورسوله مثل فهم أبي بكر الصديق رضي الله عنه، بل إذا بلغه كلام الله ورسوله وخلا عن ما يعذر به فهو كافر كما كان الكفاركلهم تقوم عليهم الحجة بالقرآن مع قول الله تعالى : {إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه}وقوله : {إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون} .وإذا كان كلام الشيخ -ابن تيمية رحمه الله -ليس في الردة والشرك بل في المسائل الجزيئات .


-قال العلامة إسحاق بن عبد الرحمن : بعض من أشرنا إليه بحثته عن هذه المسألة فقال : نقول لأهل هذه القباب الذين يعبدونها ومن فيها فعلك هذا شرك وليس هو بمشرك، فانظر ترى واحمد ربك واسأله العافية، فإن هذا الجواب من بعض أجوبة العراقي التي يرد عليها الشيخ عبداللطيف ... ومستندنا ما رأيناه في بعض رسائل الشيخ محمد ـ قدس الله روحه ـ على أنه امتنع من تكفير من عبد قبة الكواز وعبد القادر من الجهال لعدم من ينبه، فانظر ترى العجب ثم اسأل الله العافية وأن يعافيك من الحور بعد الكور..


- قال العلامة عبد الله بن حميد –رحمه الله - : نقول عملك – من يطوف بالقبر ويطلب المدد - كفر وهذا يقتضي كفرك أيضاً ، هذا معين عمل كفر، نقول هذا العمل كفر وهوكافر بعمله، ونطلق عليه أنك كافر بعملك مادام أنه صرف العبادة لغير الله، لو مات على هذه الحالة لا يغسل ولا يصلى عليه ولا يرثه أقاربه المسلمون، وإذا لم يمت بانت منه زوجته، حتى ولو قالها ألف مرة، لأنه من جنس من صلى بلا وضوء، فلا تصح الصلاة بلا وضوء ... ، هذا يقول لا إله إلا الله ولكن أفسدها وأبطل معناها باستجارته وطلبه المدد من غير الله ، لأن لا إله إلا الله تقتضي أنه لا معبود في الأرض ولا في السماء بحق إلا الله ، فهو المستحق للعبادة وحده لا شريك له ، والعبادة التي هومستحق لها وحده هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة، والله أعلم.


-قال العلامة الفوزان –حفظه الله - : نعم إن المتكلم بالشرك لا يعذر ولو كان يقصد غرض من الأغراض وهو لم ينوه وإنما قصد به قضاء حاجة أو غرض من الأغراض . الشرك لايُتساهَل به أبداً بل يجب تجنّبه والابتعاد عنه دائما وأبداً ، ولا يدخل فيه ولايتعامل به في أي حالة كانت ، نعم .


-قال الشيخ صالح آل الشيخ –حفظه الله - : "لا نتوانى عن إطلاق الشرك عليه، ولا إطلاق الكفر عليه؛ لأنه ما دام أنه مشرك بالله جل وعلا، فعل الشرك، فإنه يطلق عليه أنه مشرك كافر، لكن الشرك الذي يُطلق عليه لا تستباح به أمواله ولا يستباح به دمه، بل ذلك موقوف على البيان، موقوف على الدعوة، لابد من البيان والدعوة قبل الاستباحة، لكن الحكم عليه، يُحكم عليه بأنه مشرك وتُرتَّب عليه أحكام الكفار في الدنيا، ولكن لا يشهد عليه بأحكام الكفار في الآخرة؛ يعني بأنه من أهل النار حتى نعلم أنه رد الحجة الرسالية بعد بيانها له بعد أن أقامها عليه أهل العلم، أو أنه قاتل تحت راية الكفر .


-وقال –أيضا- "هنا إذا لم تقم الحجة هل يكفر عبدة القبور أم لا؟الجواب نعم، من قام به الشرك فهو مشرك الشرك الأكبر من قام به فهو مشرك، وإنماإقامة الحجة شرط في وجوب العداء، كما أن اليهود والنصارى نسميهم كفار، هم كفار ولولم يسمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم أصلا، كذلك أهل الأوثان والقبور ونحو ذلك من قام به الشرك فهو مشرك، وترتَّب عليه أحكام المشركين في الدنيا، أما إذا كان لم تقم عليه الحجة فهو ليس مقطوعا له بالنار إذا مات، وإنما موقوف أمره حتى تقام عليه الحجة بين يدي الله جل وعلا. فإذن فرق بين شرطنا لإقامة الحجة، وبين الامتناع من الحكم بالشرك، من قام به الشرك الأكبر فهو مشرك ترتب عليه آثار ذلك الدنيوية، أنه لا يستغفر له ولا تؤكل ذبيحته ولا يضحى له ونحوذلك من الأحكام، وأما الحكم عليه بالكفر الظاهر والباطن فهذا موقوف حتى تقام عليهالحجة، فإن لم تقم عليه الحجة فأمره إلى الله جل وعلا..."

-قال الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله - : قيام الحجة نوع، وبلوغها نوع، وقدقامت عليهم، وفهمهم إياها نوع آخر; وكفرهم ببلوغها إياهم، وإن لم يفهموها .

-وقال -أيضا - : الذي لم تقم عليه الحجة، هو الذي حديث عهد بالإسلام، أو نشأ ببادية بعيدة، أو يكون ذلك في مسائل خفية، مثل مسألة الصرف والعطف، فلا يكفر حتى يعرف .

-قال الشيخ سليمان بن سحمان وغيره : نقول بأن القول كفر، ولا نحكم بكفر القائل ; فإطلاق هذا جهل صرف، لأن هذه العبارة لا تنطبق إلا على المعين .

-وقال -أيضا- هو وغيره : إذا قال قولا يكون القول به كفرا، فيقال: من قال بهذا القول فهو كافر، لكن الشخص المعين، إذا قال ذلك لا يحكم بكفره، حتى تقوم عليه الحجة التي يكفر تاركها وهذا في المسائل الخفية، التي قد يخفى دليلها على بعض الناس .

-قال العلامة إسحاق بن عبد الرحمن –رحمه الله –في كتابه تكفير المعين[1] : فتأمل إن كنت ممن يطلب الحق بدليله، وإن كنت ممن صمم على الباطل وأراد أن يستدل عليه بما أجمل من كلام العلماء فلا عجب، وصلى الله على محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه أجمعين .






المصادر
-http://www.al-afak.com/vb/showthread.php?t=3969
-http://www.al-afak.com/vb/showthread.php?t=3783
-http://www.al-afak.com/vb/showthread.php?t=3575




[1]سئل الشيخ الفوزان عن هذا الكتاب فقال : لا شك أنهُ كتابٌ جميل وأنهُ علم غزير ، وليس هذا هو رأي الشيخ إسحاق بل هو رأي الشيخ عبد الله أبي بطين ،وأئمة الدعوة ، وأئمة الدعوة كلهم على هذا . انظر : شرحه لشرح السنة .

من مواضيعي
0 ماقولكم فيما نقله أحد أعضائكم في مسألة الإيمان هل يكون حداديا وهل المنقول عنهم كابن باز والجامي حدادية ؟
0 قاعدة مهمة : تغيير الأسماء لايغير الحقائق
0 منهج الدكتور ربيع في مسائل التكفير من خلال كتابه دحر افتراءات أهل الزيغ والارتياب ...
0 أثر الخطاب على الجهال من كتاب سحاب
0 إثبات صفة الهرولة لله تعالى


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 16th July 2014 الساعة 05:57 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16th July 2014, 05:47 PM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

لقد قمت يجمع هذه الأقوال ليقرأها من يجهل هذه المسألة ولم أذكر بعض الاستثناءات أو الدقائق فيها حتى أقرب فهمها للجميع وذلك من خلال النظر في أقوال العلماء وأخص بتلك الفوائد من غرر بهم ربيع المدخلي الجاهل وأمثاله من الجهال لعل هؤلاء الأتباع أن يتبينوا الحق فيتبعوه وإلا فإن الأمر خطير جدا فقد أوقعهم ربيع المدخلي بجهالاته في ضلالات خطيرة ولاحول ولاقوة إلا بالله .

من مواضيعي
0 إشكالات في مسائل الإيمان فيما كتبه الدكتور[1] ربيع بن هادي (الإشكال الأول )
0 فوائد منتقاة من مسائل العذر بالجهل والتكفير ( نسخة أخرى مرتبة )
0 دعوة صادقة أوجهها إلى أهل السنة في كل مكان
0 التعليقات اليسيرة على ردود ربيع الإرجائية
0 إجابات العلماء الأعلام عن أسئلة السائلين عن منزلة العمل من الإيمان


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 16th July 2014 الساعة 06:09 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16th July 2014, 06:01 PM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

للأسف أن بعض الجهال ينقل النص عن العالم ولايفقه كلامه كما نقل أحدهم -ولاأحب أن أسميه حتى لاأرفع ذكره - نصا عن شيخ الإسلام ثم استنبط منه هذا الجاهل أن شيخ الإسلام يعذر بإطلاق ولم يتبين الجاهل أن شيخ الإسلام قيد كلامه ولم يطلقه كما ظن الجاهل فقال في كلامه : (لغلبة الجهل وقلة العلم بآثار الرسالة ) وهذا قيد مهم فهو يقصد أمكنة وأزمنة اندرس فيها كثير من علم النبوات حتى لايبقى من يبلغ مابعث الله به رسوله صلى الله عليه وسلم من الكتاب والحكمة فلا يعلم كثيرا مما بعث الله به رسوله صلى الله عليه وسلم ولايكون هناك من يبلغه فكان هذا سبب ماهو فيه من غلبة الجهل إنما هو عدم تمكنه من العلم الذي يرفع به الجهل فمثله غير متمكن من العلم عاجز عن التعلم وليس لمجرد الجهل فأين هذا مما نحن فيه اليوم ممن عاش بين المسلمين دهرا وقد بلغ كتاب الله وبلغته السنة فلا يعذر بجهله .


وحتى يعرفوا تفاصيل هذه القيود فإنه ينبغي عليهم أن يراجعوا كتب علماء نجد فهم أحسن من تصدى لبيان تلك الدقائق .

من مواضيعي
0 الرد المختصر على بعض ماقدم به ربيع لمقاله الأخير الفلسفي : "الحداديون التكفيريون ..."
0 توطئة للرد على ربيع في مقاله الحجة الدامغة
0 تأثير الأخوان المسلمين في ربيع بن هادي المدخلي
0 الرد على بعض جهالات وتخبطات المرجئ ربيع المدخلي في رده الأخير على الشيخ الفاضل عبد الحميد الجهني "وقفات مع بعض تلبيسات وجهالات .."
0 الرد على افتراءات المرجيء ربيع المدخلي


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 16th July 2014 الساعة 08:11 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16th July 2014, 07:27 PM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

وخلاصة شبهة القوم : أنهم يعمدون إلى كلام لشيخ الإسلام ابن تيمية ذكره في حالة خاصة أو قل استثنائية ثم يعممون ماقاله في تلك الحالة ليكون حكما عاما حتى في مسائل الأصول ومثال ذلك : أن يأتي بليد الفهم منهم فينسخ كلاما صحيحا لشيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله - ويلصقه في أحد مواقعهم الإرجائية الضالة ويقول البليد : هذا نص لشيخ الإسلام ابن تيمية في كذا فلننتظر الحدادية بماذا يجيبون عنه ؟ والجواب عنه أن نقول تلك حالة استثنائية أو خاصة لاتعمم في كل الحالات ولاتعود على الأصل بالإبطال كما في المثال السابق والله أعلم .

من مواضيعي
0 مناقشة لأفراخ المرجئة في سحاب حول تدليسات وجهالات شيخهم خطيب المرجئة ربيع
0 توضيح سهل للخلط الذي وقع فيه ربيع في مسألة الإيمان
0 المقارنة بين كلامين متناقضين للفلسطيني في مسألة العمل ومنزلته من الإيمان !!
0 نصائح لطالب العلم في باب العقيدة
0 ماتلقاه العلماء بالقبول قبل ولو كان السند في الظاهر ضعيفا وتناقض ربيع في هذه المسألة


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 16th July 2014 الساعة 08:13 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17th July 2014, 01:09 AM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

في عموم المسائل في العقيدة تجدون فيها قولا معينا وهذا القول عليه جماعة العلماء لايختلفون فيه مستدلين على تلك المسألة بالأدلة الواضحة البينة وبأقوال العلماء فهذه المسائل لاتلتبس على طالب العلم ولا على العوام لوضوحها فإذا جاء قول لعالم خالف تلك القاعدة المطردة التي عليها جماعة العلماء علمنا أنه خالف حينئذ وهل ينسب لبدعة أو لا؟ هذه ليست مسألتنا الآن .

وفي مثل تلك الصورة يمكن القول هذا مما شذ فيه العالم أو هذا مورد من مواد المتشابه ويمكن أن نقول في آخر الأمر : هنا أخطا العالم ، قال العلامة إسحاق بن عبد الرحمن -رحمه الله - : "ونحن نقول: الحمد لله، وله الثناء، ونسأله المعونة والسداد، ولا نقول إلا كما قال مشايخنا الشيخ محمد في إفادة المستفيد وحفيده في رده على العراقي وكذلك هو قول أئمة الدين قبلهم ومما هو معلوم بالاضطرار من دين الإسلام، أن المرجع في مسائل أصول الدين إلى الكتاب والسنة وإجماع الأمة المعتبر وهو ما كان عليه الصحابة، وليس المرجع إلى عالم بعينه في ذلك، فمن تقرر عنده هذا الأصل تقريرا لا يدفعه شبهة وأخذ بشراشير قلبه، هان عليه ما قد يراه من الكلام المشتبه في بعض مصنفات أئمته، إذ لا معصوم إلا النبي صلى الله عليه وسلم.


ومسألتنا هذه وهى عبادة الله وحده لا شريك له والبراءة من عبادة ما سواه، وأن مَنْ عبد مع الله غيره فقد أشرك الشرك الأكبر الذي ينقل عن الملة، هي أصل الأصول وبها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وقامت على الناس الحجة بالرسول وبالقرآن، وهكذا تجد الجواب من أئمة الدين في ذلك الأصل عند تكفير من أشرك بالله فإنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل، لا يذكرون التعريف في مسائل الأصول، إنما يذكرون التعريف في المسائل الخفية التي قد يخفى دليلها على بعض المسلمين، كمسائل نازع بها بعض أهل البدع كالقدرية والمرجئة، أو في مسألة خفية كالصرف والعطف وكيف يُعَرِّفون عُبّادَ القبورِ وهم ليسوا بمسلمين ولا يدخلون في مسمى الإسلام، وهل يبقى مع الشرك عمل؟!..."


قلت : فتامل قوله -رحمه الله - أن المرجع هو الكتاب والسنة والإجماع وهو ماكان عليه الصحابة وليس إلى عالم بعينه فالعالم يخطيء ويصيب ويعلم ويجهل فإذا تقرر هذا عند طالب العلم هان عليه بعد ذلك مايراه من خطأ لعالم من علماء السنة في تالك المسألة المجمع عليها لأنه عرف هذه المسألة وقررها تقريرا صائبا بما عليه عامة العلماء فمن خالف عرفنا يقينا أنه أخطأ وانتهى الأمر .

فليس بلازم أن أصحح كلامه كونه العالم فلان أو علان أو أجعله قولا آخر لأهل السنة كما فعل ربيع مع قول الألباني وقد قلت له في مجلس قديم نقول : هذا خطا وليس قولا لأهل السنة فقال : نعتبره قولا لأهل السنة وإن كنا لانقول به وبالطبع فقد قال هذا نصرة للألباني ولكن بغير طريق صحيح كله حتى لايقال عن الألباني أنه مرجيء مع أن ربيعا قد غلط قول الألباني كما في المجموع الجزء الخامس عشر صفحة : 207 وقال أخطأ وقوله أخذه عن ابن حجر وغيره والعمل جزء من مسمى الإيمان لاشرط فيه ويراجع في هذا وياأخوان من وقع في بدعة لايلزم ان تقع عليه البدعة !!! هذه كلها أقوال ربيع في القديم فما باله اليوم جعل هذا القول قولا آخر لأهل السنة مع اعتقاده أولا أنه بدعة فلماذا لايخطيء قوله الأول ويتراجع عنه مع أنه قول مبثوث في فتاويه التي كتب عنها الطبعة الشرعية الوحيدة بإذن المؤلف !! طيب لو اطلع عليه تلاميذه ماذا سيقولون عن شيخهم وإني أسألهم من تغير ؟ ومن خالف قوله السابق ؟ إن كانوا غير متعصبين للرجال سيجيبون بحق وإلا فإنهم سيدافعون عن الباطل وهم مسؤولون عن هذا والله المستعان .

وأقول ليس بلازم أن أصحح قول العالم السني وأجعله قولا آخر لهل السنة لأجل أن لايحكم عليه بالتخطئة فيكفي أن تقول عنه : زل ولايتابع كما قالها ربيع في جملة من أهل العلم ولم يسبقه احد في تلك التخطئة وهو من يتحملها وقالها في غير واحد من السلف لما لم يوافقوا هواه والنتيجة لعمل ربيع هذا هو أنه نقض إجماعهم بكل يسر وأقول أنا لم أفعل شيئا مطلقا !! .

وعلى كل حال لاينبغي التعصب لعالم مهما كانت منزلته وإنما ينبغي التمسك بالعقيدة الصحيحة والمنهج الصحيح فلا تكون سلفيتنا هي سلفية الرجال هذا خطا منهجي خطير .
فإن هذا دين ولايتعصب لأي عالم مهما كان وانظروا ماقاله علي بن المديني عن أبيه فقد قال : إنه الدين لاتأخذوا عن أبي وقال ينحوها يونس بن يزيد الأيلي في أخيه والله أعلم .


ولهذا انظروا أخيرا مافعله العلامة إسحاق فهو بكل طمأنينة ذكر أصل المسألة عند العلماء وقررها كما قررها العلماء فقال : "ومسألتنا هذه وهى عبادة الله وحده لا شريك له والبراءة من عبادة ما سواه، وأن مَنْ عبد مع الله غيره فقد أشرك الشرك الأكبر الذي ينقل عن الملة، هي أصل الأصول وبها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وقامت على الناس الحجة بالرسول وبالقرآن، وهكذا تجد الجواب من أئمة الدين في ذلك الأصل عند تكفير من أشرك بالله ..." فلم يتردد أبدا لكون فلان أخطأ أو خالف بل قرر لنا قاعدة في الرجوع للكتب والسنة والإجماع إلخ كلامه وهذا ماينبغي أن يتعلمه طلاب العلم من هذا العالم رحمه الله والله الموفق .

من مواضيعي
0 ماتلقاه العلماء بالقبول قبل ولو كان السند في الظاهر ضعيفا وتناقض ربيع في هذه المسألة
0 إجابات شبكة سحاب الإرجائية : العذر بالجهل لايكون في الأصول ولكن في المسائل التي تخفى إجابات لربيع المدخلي وغيره
0 متابعة الرد على المرجيء ربيع في مقاله الأخير : "الرد على من يقول إن أحاديث الشفاعة والبطاقة من المتشابه ..."
0 اختصار بعض مافي كتاب المقالات الأثرية في الرد على شبهات وتشغيبات الحدادية من المخالفات لأهل السنة في عقيدتهم في مسألة العمل ومنزلته من الإيمان
0 كتاب سحاب ينشرون فتوى قديمة للعلامة الفوزان حول تكفير المعين وقد فصلها الشيخ لاحقا

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18th January 2015, 07:07 PM
عصمت بن العراقى السلفى المصرى عصمت بن العراقى السلفى المصرى غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 3
افتراضي طلب

الرجاء من الاخ أبو عاصم بن عبدالله الغامدى وضع مقالاته وأبحاثه وردوده فى ملفات --وورد و--ملفاتbdf--تحتى يسهل حفظها والإستفادة منها

من مواضيعي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w