الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر المـنهج والـردود الــعـلـمـيـة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21st January 2015, 02:46 PM
محمد بن عبد الله الداغستاني محمد بن عبد الله الداغستاني غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 20
Exclamation من أهم ما على المسلم اليوم... - الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله

قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - بعد أن ذكر قتال أبي بكر رضي الله عنه أهل الردة:

فمن أهم ما على المسلم اليوم تأمل هذه القصة التي جعلها الله من حججه على خلقه إلى يوم القيامة. فمن تأمل هذا تأمﻼ جيدا - خصوصا إذا عرف أن الله شهرها على ألسنة العامة، وأجمع العلماء على تصويب أبي بكر في ذلك، وجعلوا من أكبر فضائله وعلمه: أنه لم يتوقف في قتالهم بل قاتلهم من أول وهلة. وعرفوا غزارة فهمه في استدﻻله عليهم بالدليل الذي أشكل عليهم. فرد عليهم. بدليلهم بعينه، مع أن المسألة موضحة في القرآن والسنة.
أما القرآن: فقوله تعالى: {فإذا انسلخ اﻷشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصﻼة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم}

[ التوبة: 5]

وفي الصحيحين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن ﻻ إله إﻻ الله، وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصﻼة، ويؤتوا الزكاة. فإذا فعلوا ذلك: عصموا مني دماءهم وأموالهم، إﻻ بحق اﻹسﻼم وحسابهم على الله تعالى» .
فهذا كتاب الله الصريح للعامي البليد. وهذا كﻼم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهذا إجماع العلماء الذين ذكرت لك.

والذي يعرفك هذا جيدا: هو معرفة ضده، وهو أن العلماء في زماننا يقولون: من قال: " ﻻ إله إﻻ الله " فهو المسلم، حرام المال والدم ﻻ يكفر وﻻ يقاتل، حتى إنهم يصرحون بذلك في شأن البدو الذين يكذبون بالبعث. وينكرون الشرائع. ويزعمون أن شرعهم الباطل هو حق الله، ولو طلب أحد منهم خصمه أن يخاصمه عند شرع الله لعدوه من أنكر المنكرات، بل من حيث الجملة: إنهم يكفرون بالقرآن من أوله إلى آخره. ويكفرون بدين الرسول كله، مع إقرارهم بذلك بألسنتهم، وإقرارهم: أن شرعهم أحدثه آباؤهم لهم كفرا بشرع الله.
وعلماء الوقت يعترفون بهذا كله. ويقولون ما فيهم من اﻹسﻼم شعرة. وهذا القول تلقته العامة عن علمائهم، وأنكروا به ما بينه الله ورسوله. بل كفروا من صدق الله ورسوله في هذه المسألة، وقالوا: من كفر مسلما فقد كفر. والمسلم عندهم: الذي ليس معه من اﻹسﻼم شعرة، إﻻ أنه يقول بلسانه: " ﻻ إله إﻻ الله " وهو أبعد الناس عن فهمها وتحقيق مطلوبها علما وعقيدة وعمﻼ.
. . . . . . . . . . فاعلم - رحمك الله - أن هذه المسألة: أهم اﻷشياء كلها عليك. ﻷنها هي الكفر واﻹسﻼم. فإن صدقتهم فقد كفرت بما أنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم كما ذكرنا لك من القرآن الكريم والسنة واﻹجماع. وإن صدقت الله ورسوله عادوك وكفروك.
وهذا الكفر الصريح بالقرآن والرسول في هذه المسألة: قد اشتهر في اﻷرض مشرقها ومغربها. ولم يسلم منه إﻻ أقل القليل.

فإن رجوت الجنة، وخفت من النار: فاطلب هذه المسألة وادرسها من الكتاب والسنة، وحررها، وﻻ تقصر في طلبها، ﻷجل شدة الحاجة إليها، وﻷنها اﻹسﻼم والكفر. وقل: اللهم ألهمني رشدي، وفهمني عنك، وعلمني منك، وأعذني من مضﻼت الفتن ما أحييتني.
وأكثر الدعاء بالدعاء الذي صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو به في الصﻼة. وهو «اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات واﻷرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك. إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم» .
. . . . . . . . . . ونزيد المسألة إيضاحا ودﻻئل لشدة الحاجة إليها، فنقول:
ليفطن العاقل لقصة واحدة منها. وهي أن بني حنيفة أشهر أهل الردة، وهم الذين يعرفهم العامة من أهل الردة. وهم عند الناس أقبح أهل الردة. وأعظمهم كفرا. وهم - مع هذا - يشهدون أن ﻻ إله إﻻ الله وأن محمدا رسول الله، ويؤذنون ويصلون، ومع هذا فإن أكثرهم يظنون أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم بذلك، ﻷجل الشهود الذين شهدوا مع الرجال.
والذي يعرف هذا - وﻻ يشك فيه - يقول: من قال " ﻻ إله إﻻ الله " فهو المسلم، ولو لم يكن معه من اﻹسﻼم شعرة، بل قد تركه واستهزأ به متعمدا. فسبحان الله مقلب القلوب كيف يشاء!! كيف يجتمع في قلب من له عقل - ولو كان من أجهل الناس - أنه يعرف أن بني حنيفة كفروا،

مع أن حالهم ما ذكرنا. وأن البدو إسﻼم. ولو تركوا اﻹسﻼم كله، وأنكروه، واستهزءوا به على عمد. ﻷنهم يقولون: " ﻻ إله إﻻ الله " لكن أشهد أن الله على كل شيء قدير. نسأله أن يثبت قلوبنا على دينه، وﻻ يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا، وأن يهب لنا منه رحمة. إنه هو الوهاب.

من كتاب* "مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم" للشيخ أبي عبد الله محمد بن عبد الوهاب التميمي رحمه الله.

من مواضيعي
0 سبع قواعد في الحفظ للشيخ صالح بن عبد الله العصيمي وفقه الله للخير وحفظه
0 كتاب المنتقى من شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي pdf
0 أتقن وأصح طبعة للواسطية لشيخ الإسلام مقابلة على إثنتي عشرة نسخة خطية
0 ‏🌿إتحاف الرَّشيد بفوائد شرح فتح المجيد🌿
0 جزى الله خيرا من بلغ هذه الرسالة إلى الشيخ أبي مالك الجهني -وفقه الله- وبلغ الإجابة إلي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
توحيد، شرك، تكفير، إرجاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w