الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر المـنهج والـردود الــعـلـمـيـة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21st April 2017, 05:47 PM
نور الدّين بن العربيّ بن خليفة نور الدّين بن العربيّ بن خليفة غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 198
افتراضي تقديم الإيمان على الأمان في شريعة الرّحمن

تقديم الإيمان على الأمان في شريعة الرّحمن
الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله .
أمّا بعد :
كتب أحد الدّكاترة مقالة بعنوان : ( الأمن قبل الإيمان ) وهي والله من أغرب ما قرأت
فإنّ من ترتيب الأولويّات في الإسلام تقديم الإيمان المرتبط سعادة حظه بالآخرة على الأمان المرتبط سعادة حظّه بالدّنيا عند قوّة الضرورة فحفظ الدّين مقدّم على حفظ ماسواه بالإجماع .
قال تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ } .
فدلّ على أنّ غير الدّين من الأولويّات مقصودة لأجله .
ولذلك قال الله تعالى : { وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ } .
ففي سبيل المحافظة على الدّين أوجب الله الجهاد مع ما فيه من إتلاف للنّفس و المال ..
ومنها نعلم أنّ الأمن التّام المستغرق لجميع أمور الدّنيا و الآخرة لا يتحقّق إلّا مع الإيمان الصّحيح.
قال تعالى : { الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ } .
أي لهم الأمن من عقاب الله في الدّنيا والآخرة .
لهم الأمن من الشّيطان وجنوده
لهم الأمن في البدن
لهم الأمن في الولد
لهم الأمن في المجتمع و البلاد
لهم الأمن في الغذاء
لهم الأمن في الأموال والأملاك
لهم الأمن بجميع صوره وأنواعه في الحياة الدّنيا
قال تعالى : { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ } .
وعند الممات :
لهم الأمن من فتنة القبر وعذابه
لهم الأمن عند المحشر
لهم الأمن عند الحساب
لهم الأمن على الصراط
لهم الأمن من النّار وحرّها
فلن يكون الأمن قط في غير دين الله تعالى
لا في لبراليّة ولا علمانيّة و لا اشتراكيّة ولا رأس ماليّة ولا قانون طوارئ ولا غيرها .
قال تعالى : { سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا } .
فيا أيها الدّكتور :
{ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ } ؟


من مواضيعي
0 تقديم الإيمان على الأمان في شريعة الرّحمن
0 دخول النساء إلى ملاعب الرّياضة في السّعودية
0 بيان لبعض المفاقر في مقال ربيع المدخلي الأخير
0 من صور العلمانية
0 صورة من التّناقض

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w