الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر المـنهج والـردود الــعـلـمـيـة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29th December 2014, 07:28 AM
سامي سامي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 4
افتراضي كلام الشيخ عصام بن عبدالله السناني عن العلامة الألباني - رحمه الله -.

بسم الله الرحمن الرحيم

فهذا كلام للشيخ عصام بن عبدالله السناني ( أحد طلاب الشيخ ابن عثيمين ), عن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ومكانته, ثم تكلّم عن فتنة الإرجاء.


من مواضيعي
0 عادوا من جديد لنشر الباطل
0 وفاة الشيخ سعد الحصين
0 كلام الشيخ عصام بن عبدالله السناني عن العلامة الألباني - رحمه الله -.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31st December 2014, 01:40 PM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

أنا لاأؤيد هذا المسجل عن السناني هذا وماأحسن في مقولاته تلك بل في كلام الألباني إرجاء ولاشك وانا اعجب منه في نقولاته وردوده في كتابه أقوال ذوي العرفان وأقواله هنا
ويكفينا قول العالم الراسخ كالشيخ الفوزان فقد قال: وافق المرجئة

من مواضيعي
0 مقال جديد لربيع المدخلي حول أحاديث الشفاعة وفهمه للاستسلام لها
0 الرد المختصر على بعض ماقدم به ربيع لمقاله الأخير الفلسفي : "الحداديون التكفيريون ..."
0 توطئة للرد على ربيع في مقاله الحجة الدامغة
0 اختصار بعض مافي كتاب المقالات الأثرية في الرد على شبهات وتشغيبات الحدادية من المخالفات لأهل السنة في عقيدتهم في مسألة العمل ومنزلته من الإيمان
0 طلب مهم : وهو أن تكتبوا بأسمائكم الصريحة

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31st December 2014, 02:59 PM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

ألم يقل الأعمال الصالحة كلها شرط كمال عند أهل السنة ؟ وأنها ليس ركنا كما يقوله الخوارجأو شرط صحة !
أقواله التي تؤكد ذلك
قال : "الأعمال الصالحة كلها شرط كمال عند أهل السنة؛ خلافاً للخوارج والمعتزلة القائلين بتخليد أهل الكبائر في النار مع تصريح الخوارج بتكفيرهم"اهـ . حكم تارك الصلاة ص 41

وقال : "الذي فهمناه من أدلة الكتاب والسنة، ومن أقوال الأئمة من صحابة وتابعين وأئمة مجتهدين: أن ما جاوز العمل القلبي، وتعداه إلى ما يتعلق بالعمل البدني؛ فهو شرط كمال، وليس شرط صحة"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/155)
وقال في شريط له : "...ولاشك ولاريب أن الإيمان -كما هو مقرر في الكتاب والسنة أولا وفي كتب العقائد السلفية ثانيا -أن العمل جزء من الإيمان لكن هذا الجزء هو جزء كمال وليس جزء صحة ومن هنا يختلف عقيدة أهل السنة عن الخوارج فالخوارج هم الذين يجعلون العمل ركنا من أركان الإيمان فمن لم يعمل كفر وارتد عن دينه أما أهل السنة والجماعة فهم يعنون العمل ليس ركنا إنما جزء ومن أجل ذلك قالوا : بإن الإيمان يزيد وينقص الإيمان يزيد وينقص زيادته بالعمل الصالح نقصانه بترك العمل الصالح وارتكاب العمل الطالح وهكذا لكن لاأحد منهم يوافق الخوارج على أن يقول بأن العمل هو ركن أساسي في الإيمان "

ألم يعرف الإيمان بأنه التصديق ؟

أقواله التي تؤكد ذلك :
"((إنَّ الإيمانَ لغةً بمعنى التصديق ، وهذا ما تَدُلُّ عَلَيهِ لُغَةُ القُرآنِ )).جهود الألباني في بيان عقيدة السلف في الإيمان بالله للجبوري : 26

وقال في أحد نقاشاته : ومن جهة أخرى أنا لاأعلم في حدود ماعلمت –وفوق كل ذي علم عليم - أن العلماء يفرقون بين الإيمان والتصديق والنصوص التي تمر بنا وقد ننساها وذكرنا إحداها آنفا هي ترادف الإيمان تماما : {ومصدقا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد } أي: ومؤمنا ...

قلت أبو عاصم : والقول بأن الإيمان هو التصديق هو قول الأشاعرة :

قال أبو الحسن الأشعري :" الإيمان هو التصديق بالجنان ، وأما القول باللسان والعمل بالأركان ففروعه .." وانظر : الملل والنحل للشهرستاني

وقال الباقلاني في الإنصاف : 33 : وأن يعلم أن الإيمان بالله عز وجل هو التصديق بالقلب " اهـ .

ألم يقل أن القائلين بكفر تارك الصلاة يلتقون مع الخوارج ؟
أقواله التي تؤكد ذلك :
قال : "فلو قال قائل بأن الصلاة شرط لصحة الإيمان وأن تاركها مخلد في النار فقد التقى مع الخوارج في بعض قولهم هذا وأخطر من ذلك أنه خالف حديث الشفاعة هذا كما تقدم بيانه " . حكم تارك الصلاة : 42

ألم يقل بأن السلف فرقوا بين الإيمان والعمل ؟
أقواله التي تؤكد ذلك :
سئل: هل صحيح أن من مات على التوحيد، وإن لم يعمل بمقتضاه؛ هل يكفر ويخلد مع الخالد الكافر في نار جهنم؛ أم لا؟

فقال: "السلف فرقوا بين الإيمان وبين العمل؛ فجعلوا العمل شرط كمال، ولم يجعلوه شرط صحة خلافاً للخوارج"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/52)
قلت أبو عاصم : قال الأوزاعي : وكان من مضى من سلفنا لايفرقون بين الإيمان والعمل .

ألم يقل إن العمل يستلزم الإيمان من من الدعاوى التي لاأصل لها ؟

قال : "الدعاوى التي لا أصل لها وهي أن الإيمان يستلزم العمل؛ نحن نقول الإيمان الكامل يستلزم العمل"اهـ (الهدى والنور830/00:38:55)

وهو لايرى كفر تارك العمل بالكلية بل يرى أنه ناقص الإيمان

أقواله التي تؤكد ذلك :
قال: "لا يوجد عندنا في الشريعة أبداً نص يصرح ويدل دلالة واضحة؛ على أن من آمن بما أنزل الله؛ لكنه لم يفعل شيئاً مما أنزل الله؛ فهذا كافر"اهـ (الهدى والنور821:00:01:10)

وقال: "هؤلاء التقوا مع الحنابلة في القول بتكفير تارك الصلاة؛ لكنهم خرجوا عن الحنابلة وعن الشافعية والمالكية والحنفية وعن بقية المسلمين؛ في قولهم بتكفير التارك للعمل"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/56)
وقال –أيضا – في السلسلة الصحيحة : " أقول- بعد تخريج الحديث –[حديث الشفاعة ]-هذا التخريج الذي قد لا تراه في مكان آخر، وبيان أنه متفق عليه بين الشيخين و غيرهما من أهل" الصحاح " و" السنن" و" المسانيد"- :فيه فوائد جمة عظيمة؛ منها شفاعة المؤمنين الصالحين في إخوانهم المصلين الذين أدخلوا النار بذنوبهم، ثم في غيرهم ممن هم دونهم على اختلاف قوة إيمانهم.ثم يتفضل الله تبارك وتعالى على من بقي في النار من المؤمنين، فيخرجهم من النار بغير عمل عملوه؛ ولا خير قدموه .

ألم يقل : إن الكفر كفران كفر اعتقادي وهو مخرج من الملة وكفر عملي يستحيل أن يخرج من الملة إلا إذا قارنه كفر قلب ؟

أقواله التي تؤكد ذلك
قال : الكفر كفران؛ كفر عملي وكفر اعتقادي؛ الذي يخرج من الملة هو الكفر الاعتقادي"اهـ (الهدى والنور 56/42: 05)

وقال: "يستحيل أن يكون الكفر العملي خروجاً عن الملة؛ إلا إذا كان الكفر قد انعقد في القلب"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/488)

وقال: "لا بد من معرفة أن الكفر كالفسق والظلم؛ ينقسم للقسمين: كفر وفسق وظلم يخرج من الملة، وكل ذلك يعود إلى الاستحلال القلبي. وآخر لا يخرج من الملة؛ يعود إلى الاستحلال العملي"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/281 )

وقال: "نحن قلنا: إن الكفر نوعان؛ كفر اعتقادي وكفر عملي، والكفر الاعتقادي لا سبيل لمعرفته إلا بأن يعرب الذي صدر منه الكفر عن كفره بلسانه؛ أما أن نحكم عليه بما صدر منه من عمله الذي هو موصوف بأنه كفر في الشرع؛ فهذا لا يلزم منه أن نصفه بأنه كفر باطناً؛ كما كفر ظاهراً"اهـ (الهدى والنور 751/40: 49)

وقال : "الإعراض يكون كالكفر؛ إما أن يكون عملاً، وإما أن يكون عملاً واعتقاداً؛ فإذا كان الإعراض فيه الاعتقاد؛ فهو الكفر الاعتقادي، وإذا لم يكن فيه الاعتقاد؛ فهو كالكفر العملي"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 5/678(



ألم يقل إن تكفير الموحد بعمل صدر منه لابد أن يكون عن جحود ؟

أقواله التي تؤكد ذلك
قال: "إن تكفير الموحد بعمل يصدر منه؛ غير جائز؛ حتى يتبين منه؛ أنه جاحد، ولو لبعض شرع الله"اهـ (الصحيحة 6/1/113)

وقال: "لا يجوز المبادرة إلى تكفير أي إنسان ظهر منه ما يحملنا على أن نقتنع بأنه كفر بـ لا إله إلا الله؛ فلا بد من إقامة الحجة عليه؛ فإن جحدها ألحق بالكفار، وإن خضع لها فهو لا يزال في إسلامه؛ على هذا نحن نسوق هذه القاعدة بالنسبة لعامة المسلمين؛ سواء كانوا ينتمون إلى السنة أو إلى الشيعة أو إلى أي طائفة أخرى"اهـ (الهدى والنور 518/42)

ألم يقل إن الكفر المخرج من الملة هو ماتعلق بالقلب ؟

أقواله التي تؤكد ذلك
قال: "نحن نأخذ قاعدة ونستريح: الكفر المخرج عن الملة يتعلق بالقلب؛ لا يتعلق باللسان"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 5/706)

وقال: "الكفر عمل قلبي، وليس عمل بدني"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/488 )

وقال في شريط الكفر كفران للسائل :
"أنت ـ بارك الله فيك ـ هل انتبهت سابقاً أو لاحقاً في هذه الجلسة أن الكفر عمل قلبي وليس عمل بدني هل انتبهت لهذا أم لا؟
ـ السائل: نحن لا نقر بهذا.
ـ الشيخ ناصر: هنا تكمن المشكلة!!!،...إلخ

وهو لايكفر من وقع منه ناقض حتى تقام عليهم الحجة ! وذلك لأن الدعاة الذين في بلده دعاة شرك وبدعة ...إلخ

أقواله التي تؤكد ذلك
قال : "لا يجوز أن نحكم على مسلم بعينه أنه كفر، ولو كان وقع في الكفر - كفر ‏ردة - إلا بعد إقامة الحجة عليه"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4/253)

وقال
: التفريق بين كفر وكفر؛ أن ننظر في القلب؛ فإن كان القلب مؤمناً، والعمل كافراً؛ فهنا يتغلب الحكم المستقر في القلب؛ على الحكم المستقر في العمل"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 4( 488)

وقال: "أما نحن فلا نخرج مسلماً من دائرة الإسلام مهما كان ضالاً؛ إلا بعد إقامة الحجة"اهـ (الهدى والنور 219/36: 10)


وقال: "أنا لا أكفر هؤلاء العامة الذين يطوفون حول القبور لغلبة الجهل"اهـ (تفريغ سلسلة الهدى والنور للشيخ الألباني 666/1)


وسئل : هل يعذر بالجهل من كان في بلد يقام فيه الذبح للأولياء، والطواف حول قبورهم، وهم يدعون الإسلام، وبلادهم الطابع هذا كله في جميع البلاد؛ فهل هذا الرجل يُعذر بالجهل، ويعتقد أن الأولياء - هذا الذي يطوف حوله - ينفع ويضر، وهذا المعتقد السائد في هذا البلد؟ فأجاب: "جوابي على سؤالك بكل صراحة: نعم"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 5/747 )

وقال: "لا شك أن هذا نوع من الشرك؛ لكن التكفير نفسه لا يصار إليه إلا بعد إقامة الحجة، فإذا مثلاً رأيت إماماً لا يؤمن بتوحيد الألوهية؛ فهو يعبد مع الله غيره؛ ينادي غير الله مثلاً في الشدائد، وينذر ويذبح لغير الله عز وجل في الأفراح؛ هذا كفر لا شك فيه؛ لكن لا نستطيع أن نقول: إنه كافر إلا بعد تفهيمه، وبخاصة إذا كان من الأعاجم؛ لأننا نحن مشكلتنا اليوم مع العرب الذين يفترض فيهم أن يفهموا القرآن كما أراده منزله من السماء، فما بالك بالأعاجم؟ ما بالك من استعجم من العرب؟! فهم كالعجم لا يفهمون لغة القرآن؛ إذاً: هؤلاء وهؤلاء؛ يجب قبل المبادرة إلى تكفيرهم وإخراجهم عن دائرة دينهم؛ إقامة الحجة عليهم"اهـ (الهدى والنور 547/49: 07)

وسئل: هل يعذر بالجهل في مسائل الاعتقاد؟ فأجاب: "أما في بلادنا اليوم يعذر؛ لأنه ليس هناك علماء يبلغون أحكام الله إلى عامة المسلمين"اهـ (موسوعة الألباني في العقيدة 5/744

هذه بعض أقواله فهل هي من أقوال أهل السنة ؟!


مصادري في نقل كلامه من النت ممن جمع أقواله وفرغها من أشرطته وكذلك من الموسوعة العقدية المجموعة في عدد من المجلدات

من مواضيعي
0 الرد على شبه داود بن جرجيس وطائفته وأتباعه
0 فوائد في الموالاة والمعاداة
0 دعوة للمباهلة لكل من كذب( فتوى المفتي المكتوبة مع الملحقات) في ربيع التي فيها بيان إرجائه
0 الإجابة المجملة عن سؤال حول امتناع العلماء عن الكلام في بعض الأشخاص علنا
0 الرد الجلي على شبهة الاستدلال بالإجماع على كفر تارك الشهادتين للمرجيء ربيع المدخلي


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 31st December 2014 الساعة 06:15 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1st January 2015, 09:05 AM
أبوعبدالله علي عبدالسلام أبوعبدالله علي عبدالسلام غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 152
افتراضي

الشيخ الفاضل أبو عاصم حفظك الله الذي نقلته يعلمه الجاهل قبل العالم

والعلماء كالفوزان والراجحي والمفتي يعتبرون أن هذه زلة

من الشيخ حتى قال الراجحي القول بأنه وافق المرجئة ليست

طعنا هذا لا يعني أنه مرجئ يقول بأقوال المرجئة وبإعتقادهم وقواعدهم

وكذلك الفوزان والمفتي والجربوع يُخَطئون الألباني في هذه المسائل
ولم يبدعوه فليس كل من وقع في بدعة فهو مبتدع

وكلام السناني ماخرج عن كلام العلماء قال "الألباني أخطأ في هذه المسألة"

وهو صاحب الكتاب المعروف الذي يرد هذه البدعة التي تمسك بها وعادى ووالى

عليها المدخلي .

وإستفدنا من الشيخ السناني أن الشيخ بن عثيمين كان على علم بأقوال

الشيخ الألباني ومع هذا لم يُبدعه بل إكتفى برد الخطأ وبيان الحق .

فالتشنيع وبيان أخطاء الشيخ الألباني ليس منهجا ولو كان ذلك
لسبقونا إليه الراسخون في العلم وحال الشيخ الألباني
لا تقارن بحال المدخلي والحلبي فالرجل قد أفضى إلى ما قدّم
وهؤلاء يعاندون ويكابرون بعد ماجاءهم الحق حتى الأسباب التي
ذكرها شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه رفع الملام
التي يُعذر فيها العالم إذا أخطأ لا تنطبق عليهم لعنادهم وتلونهم.

فالشيخ الألباني رحمه الله يصيب ويُخطئ ونفع الله بكتبه التي
دلت على أنه محب للسنة حريص على العمل بها والناس إنقسموا
فيه لثلاثة أقسام إثنان أخطئوا في حقه وقسم قاموا بحقه

الأول غلو فيه حتى قالوا أنه لم يُخطئ قط في هذه المسألة

والثاني شنعوا عليه رحمه الله وبدّعوه بل وكفّروه

والثالث كان وسط فبينوا أخطاءه وحفظوا مكانته, ويكفي ذكره رحمه
الله على المنابر وفي حلقات العلم والتآليف صححه الألباني
وضعّفه الألباني رحمه الله وغفر له زلته ومن الذي ما عنده
أخطاء وزلات .

من مواضيعي
0 مابين ربيع السنة وربيع الإرجاء
0 هل كان شيخ الإسلام حداديا يا ربيع المدخلي
0 من يقول هذا يعد من أهل الجهل
0 من روائع ابن قيم الجوزية
0 ذم السّلف للإرجاء والمرجئة

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2nd January 2015, 08:10 AM
شاكر بن زكريا شاكر بن زكريا غير متواجد حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 764
افتراضي

جزاكم الله خيرا جميعا ورحم الله الشيخ الألبانى وعفا عنه وأحسبه لوبين له خطؤه فى هذا الباب لتراجع وأذعن للحق لما نعلمه عنه من حبه وحرصه على السنة والرجل لا يعتمد عليه فى باب الإعتقاد هذا ماندين الله فيه والله أعلم.

من مواضيعي
0 داء العصر ( السكري) بحث مختصر
0 خطبة الجمعة لشيخنا عبد الحميد الجهني حفظه الله ( التوحيد في سورة الفاتحة )
0 مسألة صلاة المنفرد خلف الصف تفصيل العلماء مع الترجيح
0 أنا أكذب لا أبا لك فوالله لو ناداني مناد من السماء إن الله أحل الكذب ما كذبت
0 ما هو القول الراجح في أمر ابن صياد

__________________
قال عثمان رضى الله عنه ( لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام ربكم) اللهم ارزقنا تلاوة كتابك اناء الليل وأطراف النهار وأرزقنا العمل به

التعديل الأخير تم بواسطة شاكر بن زكريا ; 2nd January 2015 الساعة 11:04 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2nd January 2015, 08:49 AM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

قلت ماأدين الله به ولاأحب التعليق على ماكتب اكتفاء بما قلت .

وكل ماقلتم أقبله بصدر رحب إن شاء الله .


ولكن ينبغي تنبيه الناس على الخطأ حتى لايتبعوه وهو خير كبير لمن وقع في الأخطاء ولمن يتبعه وهذا باب معروف عند السلف والحمد لله رب العالمين .

وأخيرا تعليق يسير على ماكتبه الأخ الفاضل علي عبد الله السلام في قوله : "الشيخ الفاضل أبو عاصم حفظك الله الذي نقلته يعلمه الجاهل قبل العالم"

أما هذه ففيها نظر ونظر كبير فأنا ماعلمت بهذه الأمور إلا بعد خروج الموسوعة واقتنيتها بنفسي والله الموفق .

وجزاك الله خيرا أبا عبد الله شاكر في قولك : "والرجل لا يعتمد عليه فى باب الإعتقاد هذا ماندين الله فيه والله أعلم."

من مواضيعي
0 الإجابة المجملة عن سؤال حول امتناع العلماء عن الكلام في بعض الأشخاص علنا
0 مجموع السؤالات لشيخنا ابن باز
0 نصائح لطالب العلم في باب العقيدة
0 الرد على افتراءات المرجيء ربيع المدخلي
0 تأثير الأخوان المسلمين في ربيع بن هادي المدخلي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w