الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الآفاق السلفية العلمي الــعـام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15th July 2013, 04:17 PM
الإدارة الإدارة غير متواجد حالياً
أعانهم الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,143
افتراضي مقال جديد للشيخ صالح الفوزان: التعزية وما اكتنفها من مبالغات

التعزية وما اكتنفها من مبالغات
التعزية: هي مواساة المصاب بموت قريب له وتخيف الحزن عليه وذلك بالدعاء له بما ورد وهو أن يقال: (أحسن الله عزاءك، وجبر الله مصيبتك، وغفر لميتك) في أي مكان يحصل فيه لقاء المصاب في المسجد أو في المكتب أو في المتجر قبل الدفن أو بعده من غير تعيين وقت ولا مكان ولا إعداد طعام سوى ما يصنع لأهل الميت بقدر ما يكفيهم لأنهم مشغلون بمصيبتهم عن إعداد الطعام لأنفسهم كما جاء في الحديث - هذه هي السنة في العزاء ومن غير تعطيل أعمال ولا تخصيص أيام سوى أيام المصيبة ولا مكان وقد اكتنف هذه السنة أمور محدثة ومكلفة للمصاب وللناس وهي كما يلي:

1- إعلان مكان العزاء وزمانه.

2- أن يهيئ أهل الميت مكانا للاجتماع بما يتطلبه من أثاث واستقبال وقهوة وطيب يتكرر تقديمهما لوفود المعزين طول مدة العزاء.

3- تعطيل الأعمال في أيام العزاء إشعارا بالحزن على الميت.

4- إعداد موائد الطعام التي تكفى المجتمعين كل ليلة من ليالي العزاء يتحمل نفقاتها أقارب الميت غير أهله أو أصدقاؤهم بما تكلفه من ذبائح وأنواع الأطعمة.

5- إتعاب أهل الميت باستقبال المعزين والقيام بخدمتهم وتهيئة المكان لهم.

6- ولا يقتصر ذلك على اجتماع الرجال فقط بل يكون هناك اجتماع للنساء قد لا يقل عن اجتماع الرجال. حتى صار أهل الميت مع حزنهم عليه يتحملون هذه الأعباء. وهذه الأمور المكلفة لا ترجع بفائدة لا للحي ولا للميت. بل هي صار وأغلال ما أنزل الله بها من سلطان. بل زاد الأمر بأن تبنى أماكن للعزاء في المقابر وهي ظاهرة منكرة قد أفتى الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي البلاد السعودية في وقته بهدمها وصدرت في تلك قرارات من هيئة كبار العلماء. ورغم هذا يتفلت بعض الناس بإقامة تلك المباني مرة بعد أخرى. وقد قال الصحابي الجليل: جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه: (كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنعة الطعام من النياحة) والنياحة محرمة وهي من أمور الجاهلية - فتضمن هذا الأثر الذي يرويه جرير عن الصحابة رضي الله عنهم مسائل:

الأولى: الاجتماع إلى أهل الميت وهو ما يعمل الآن كما وصفنا وهو من أمور الجاهلية كما في هذا الأثر.

الثانية: صنعة الطعام الزائد عن حاجة أهل الميت في أنفسهم والذي جاء به الحديث.

الثالثة: أن هذه الأمور من النياحة المحرمة فلينتبه المسلمون لذلك. وفق الله الجميع للعمل بالسنة في هذا وفي غيره. والله أعلم.



كتبه

صالح بن فوزان الفوزان



عضو هيئة كبار العلماء

من مواضيعي
0 الشيخ البراك: لا تفتروا أيها المصلحون عن إنكار فتنة الاختلاط !
0 نصيحة الشيخ السحيمي للشباب الذين نصبوا أنفسهم أئمة في الجرح والتعديل
0 محاضرة الشيخ صالح اللحيدان: موقف المسلم من الفتن / 14/06/1432هـ
0 بيان الشيخ عبد الكريم الخضير بخصوص زيارة خالد التويجري ورفضه مشاركة المرأة في مجلس الشورى
0 الشيخ صالح الفوزان: بقاء تاريخ مكة مضمون ببقاء البيت العتيق والمشاعر وما حولها من الحرم

__________________
يا طالب العلم لا تبغ به بدلا ***** فقد ظفرت ورب اللوح والقلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w