الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الرد على المرجئة المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27th June 2014, 12:21 AM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي إشكال في مسألة التكفير عند ربيع المدخلي

سئل ربيع -كما في موقعه الإرجائي وفي سحاب الإرجائية -:
هل يلزم من وقوع الإنسان في الكفر أن يكون كافرا ومن الوقوع في البدعة أن يكون مبتدعا؟

فأجاب بقوله :هذا فيه تفصيل:إن كان ما وقع فيه من الكفر أمرا معلوما من الدين بالضرورة ثم وقع فيه، فهذا لا يعذر، إذا وقع فيه يكفر، أنكر وجوب الصلاة، أنكر وجوب الحج، أنكر أمرا آخر معلوما: تحريم الخمر، أنكر تحريم الزنا، فهذه من الأمور المعلومة من الدين بالضرورة، فإذا وقع فيها حكم عليه بالردة ويستتاب فإن تاب ورجع إلى الله تُرِك، وإن لم يرجع قُتِل قُتْل المرتدين.

وإن كان هذا الذي وقع فيه من الكفر مما يخفى وليس معلوما من الدين بالضرورة فهذا لا يكفّر حتى يناقش ويناظر وتقام عليه الحجة، فإذا أقيمت عليه الحجة بالأدلة والبراهين وأصرّ على الاستمرار والتمادي في هذا الكفر فحينئذ يكفّر، وهذا هو قول السلف الصالح...." .


قلت أبو عاصم : هنا ربيع المدخلي يفصل في المسألة فيوقع التكفير على ماكان معلوما من الدين بالضرورة ولايوقعه على المسائل التي تخفى وفي هذه الحالة لا بد من قيام الحجة ونسب هذا القول للسلف الصالح .

هذا كلام طيب وهو مايقوله علماء السنة ويدندنون عليه والحمد لله .

والسؤال : هل كان ربيع يوم أفتى بتلك الفتوى حداديا ؟ ثم تاب إلى الله تعالى من ذلك ؟


قلت هذا الكلام لأن له كلاما آخر خالف فيه فتواه التي نقلناها عنه سابقا بل صار ذلك الجواب له منهجا خالف به أهل السنة وللأسف أنه نسب مخالفته تلك لعلماء السنة قديما وحديثا نسأل الله السلامة ولنتأمل أقواله التالية :


قال ربيع : " وأوغلت –أي الصوفية - في ذلك حتى وقعت في الحلول ووحدة الوجود من زمن الحلاج إلا أفراداً منهم وانحرفت في توحيد الربوبية فاعتقدت في الأولياء بأنهم يعلمون الغيب ويتصرفون في الكون .وانحرفت الصوفية في توحيد العبادة فجعلوا مع الله أنداداً في الدعاء والاستغاثة في الشدة بالأموات والأحياء وفي تقديم القرابين لغير الله من الذبائح والنذور وشد الرحال إلى القبور والطواف بها وتشييد البنيان عليها وغير ذلك من الأفعال الشنيعة التي يأنف منها ويسخر منها اليهود والنصارى والهندوك ، .. نحن لا نكفرهم لجهلهم إلا بعد إقامة الحجة أما التبديع وإخراجهم عن دائرة أهل السنة فلا يتقاعس عنه إلا أجهل الناس بالإسلام وأبعدهم عن السنة ". كشف زيف التصوف : 45. قلت أبو عاصم : العلم ليس بشرط لازم في التكفير في أصول الدين

وقال أيضا : "...هنالك منسوبون إلى مالك : تيجانية ومرغنية و... إلى آخره ، ومنسوبون إلى أبي حنيفة عبّاد القبور كثير مثل البريلوية ، وما تنفعهم هذه النسبة ، يحتاجون معالجة وبياناً ، حتى هؤلاء نحن لانُكفّرهم إلا بعد إقامة الحجة وهذا مذهبي معروف ؛ أنا لا أكفّر من وقع في كفر إلا بعد إقامة الحجة..." " مجموع الفتاوى " ( 15 / 211 ، 212)


" انظر إلى قوله : معظم علماء المسلمين في عهد الشيخ محمد وفي أيامنا هذه يقولون بجواز التبرك بالصالحين والتوسل بهم فيأتي بكلمة التبرك مجملة شأن أهل البدع.فما مرادك بالتبرك؟.إن أراد به الاستغاثة بغير الله والذبح والنذر لغير الله فهذا شرك بالله أكبر فإن كان هؤلاء يجيزون هذا التبرك فمن قامت عليه الحجة وعاند وكابر وأيد هذا الشرك الأكبر فهو مشرك.وإن كان جاهلاً علِّم ولا يكفر حتى تقام عليه الحجة.وأما التوسل مثل اللهم إني أسألك بحق فلان، أو بجاه فلان، وما شاكل ذلك فهذا مع أنه من البدع فلم يكفر به أحد من علماء الدعوة لا الإمام محمد ولا غيره . " دحر افتراءات ...ص: 148

وقال –أيضا- : " إذا كان ما أنكر الإمام محمد من الاستغاثة والاستعانة والذبح والنذر باقية إلى اليوم، فقد حكم بأن هذا من الشرك أعلام الأمة قبل الإمام وبعده مع اشتراطهم قيام الحجة قبل التكفير فمن قامت عليه الحجة وعاند وتمادى في الشرك أو تأييده، فهو كافر" .دحر افتراءات ... ص: 142 "

وقال منتقدا لأبي الحسن : "لا تنس أن أهل البدع من الخوارج والمعتزلة والأشاعرة والصوفية عنده مبدع مكفرة مثل تعطيل الصفات والقول بإنكار القدر والقول بخلق القرآن وأنواع منالشركيات يقعون فيها .ولكننا لا نكفرهم إلا بعد إقامة الحجة عليهم، فيوضحهذا كما قرره أئمة الإسلام ابن تيمية وابن القيم وقبلهما الشافعي" .انتقاد عقدي ومنهجي لكتاب السراج لربيع المدخلي : ص5 نسخة من النت .

فما هو الجواب عن تناقضات ربيع هذه ؟
ماهي عقيدة هذا الرجل عند أتباعه حقيقة ؟ هل يعرفون عنه تلك الأقوال المختلفة ؟ فإن كانوا يعلمون فما جوابهم عن هذا الإشكال ؟

من مواضيعي
0 وصفنا المرجئة بالتكفيريين يعني الخوارج فهل نحن نقول بأقوالهم ؟ عياذا بالله
0 من الإشكالات الواردة على ربيع المدخلي :كلامه حول أثر مجاهد في الإجلاس على العرش
0 فوائد في الموالاة والمعاداة
0 إعلان النكير على عبد الله البخاري في تشنيعه على كتاب ضوابط التكفير
0 الرد على صلاح إبراهيم علي -هداه الله للحق- في رده على قولي : (أترك للدكتور ربيع ثلاث سنين )


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 28th June 2014 الساعة 06:10 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28th June 2014, 06:12 AM
أبو عاصم عبد الله الغامدي أبو عاصم عبد الله الغامدي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 679
افتراضي

وهذا كلام آخر لربيع يشدد فيه لدرجة أنه يريد القيام على تنفيذ الحكم بنفسه !!!

قال ربيع : ( ووالله أنا أشكّ في إسلام أحد [عبارات ركيكة جدا لم يتضح لي معناها إلى الآن ]؛ أشعريّ؛ صوفيّ؛ معتزليّ ؛ رافضيّ ؛ خارجيّ ؛ يقرأ في الجامعة، ويدرس مناهجها، ويخرج بضدّها؛ أنا ما أعتقده مسلم. هذا قامت عليه الحجّة، وأهل السّنّة مجمعون على أنّ المسلم إذا وقع في مكفّر لا يكفر حتى تقام عليه الحجّة؛ فالذي يدرس أربع سنوات، أو عشر سنوات؛ ما قامت عليه الحجّة؟! ويختبر، وما شاء الله ويأخذ امتياز! هذا ما قامت عليه الحجّة؟! بإجماع الأمّة؛يكون هذا كافر [هكذا كتبت ].. والله لو عندي سيف لقتلتهم وربّ السّماء، والله لو لي سلطة لأحرّقنّهم في القارّات كلها، وأقتلهم بسيوف الحقّ [كيف يقتلون بسيوف الحق ؟ لاأعلم ]) [ محاضرة له بالجامعة الإسلامية بتاريخ 22/1/1419] .


قلت أبو عاصم : يعني من درس في الجامعة الإسلامية ووقع في الكفر قولا أو فعلا تفتي بأنه كافر عينا ؟ وترى قتله ؟ بل لوأن ولي الأمر جعل السلطة بيدك لقتلته بنفسك بل لحرقتهم في القرات كلها ، هل هذا صحيح وتقول به الآن ؟ !!

أقول إذا كان الأمر كما حكيته عن نفسك أن الأمر لو وسد لك لقتلتهم أو حرقتهم بل تتبعتهم في القارات كلها فوالله أن أمرك خطير جدا ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم نسأل الله السلامة نسأل الله السلامة وإني أحمد الله تعالى أن الأمر لم يوسد إليك .

الحق أقول : أنه لابد من عرض هذا الكلام على أهل العلم الأكابر ليفتونا في ذلك القول وفي قائله والله المستعان .

من مواضيعي
0 الرد المجمل على بعض من كتب أو تكلم في مسألة العذر بالجهل وهو لايحسن الكلام فيها
0 المقارنة بين كلامين متناقضين للفلسطيني في مسألة العمل ومنزلته من الإيمان !!
0 توضيح سهل للخلط الذي وقع فيه ربيع في مسألة الإيمان
0 شبه للمرجئة وأهل الأهواء والرد عليها
0 ذكر مختصر منهج أهل السنة في تكفير المعين


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم عبد الله الغامدي ; 28th June 2014 الساعة 06:38 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w