الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الآفاق السلفية العلمي الــعـام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23rd July 2014, 07:02 PM
أبوعبدالله علي عبدالسلام أبوعبدالله علي عبدالسلام غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 152
افتراضي ثناء مُجَدد التّوحيد ف بِلاَد المَغْربِ على دولة التوحيد

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أمّا بعدُ :
فقد قرأتُ للعلامة المحدث واللُّغوي الشهير والأديب البارع والشاعر الفحل والرحالة المغربي الرائد الشيخ السلفي الدكتور _ محمد التقي المعروف ب محمد تقي الدين بن عبد القادر الحسيني الهلالي غفر الله له وأسكنه فسيح جناته كلاماً جميلاً يثني فيه على دولة التوحيد والسنة عزّها الله
قال رحمه الله في إحدي رسائله المباركة
لما فرغ القارئ من قراءة محاضرتي , قام صاحب الفضيلة الأستاذ المرشد العربي الموفق الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز حفظه الله فأشار بتلطفه المعهود وأدبه السامي إلى أنه قد يفهم مما قلته في عموم المسلمين الذين يعملون السيئات وغيرها كاحكم بغير ماأنزل الله, وقد عذبهم الله في الدنيا كما أوعدهم في كتابه وسيعذبهم في الآخرة أكثر مما عذببهم في الدنيا , ولم أستثن في ذلك شعبا من الشعوب ولا دولة من الدول حتى كأنهم متساوون في الجريمة.
وكان ينبغي لي أن أستثني من قام منهم بشئ من الواجب على قدر إستطاعته؛ وهذا حق فإنّ الشعب السعودي والمملكة السعودية بقيادة ملكها الإمام المصلح جلالة الملك فيصل والأئمة السابقين من أسلافه رحمهم الله لم يزالوا يحكمون شريعة الله, ويتخذون القرآن إماما والسنة سراجا , يضيئان لهم ظلمات الحياة الدنيا بانتشار الأمن على الأنفس والأموال والأعراض في بلادهم إلى حد لا يوجد له نظير في الدنيا , حتى إنّي لما كنت في ألمانيا قبل الحرب وقبل تقسيمها وهي في عنفوان قوتها , وحدثت النّاس هناك بالأمن الذي يتمتع به سكان المملكة السعودية تفصيلاً سألوني : أين يتخرج رجال شرطة هذه المملمة رؤساؤها ؟ فقلت : يتخرجون في مدرسة القرآن في المسجد ؛ فأبدوا شكهم في ما أخبرتهم به ؛ وقالوا : لا يوجد في الدنيا أحسن من الشرطة الألمانية ومع ذلك لا يوجد عندنا مثل ما ذكرت من الأمن !!
وهذا الثواب المعجل في الدنيا يدل دلالة قطعية على أنّ الله الذي لا يخلف الميعاد سيثيب إمام هذه الدولة وأسلافه ورجال دولته وأعوانه المخلصين في الدار الدنيا كما قال تعالى في سورة النحل ( لِلّذينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنيا حَسَنَةٌ وَلَدارُ الآخرة خيرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ المُتّقين جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي منْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللهُ المُتَّقِينَ)
وأشهد بالله أنِّي لما دعاني الأمير مساعد بن عبد الرحمن إلى الحج سنة سبع وخمسين بتاريخ النّصارى , وأظنه يوافق سنة ست وسبعين للهجرة, كنت راكباً في طائرة سويسرية من بغداد إلى الظهران , وكانت المضيفة من القسم المتكلم بالألمانية من سويسرا ؛ فأخذت تدور على ركاب الطائرة ,لما أرادت أن تدخل في سماء المملكة العربية السعودية وتقول لهم لا يطلب أحد منكم خمراً حتى نجتاز المملكة السعودية , ولا يجوز لأحد منكم أن يمسك زجاجة حمر ولو فارغة ؛فإنّ الحكومة السعودية تعاقبنا على ذلك , وتكلمت معي باللغة الألمانية لأنّها عرفت من قبل أنّي أتكلم بها , وشرحت لي خوف قائد الطائرة وجميع الموظفين من رجال المملكة السعودية , وأنهم لا يتساهلون مع أي طائرة يجدون فيها شراباً مسكراً ظاهراً, قالت فنحن نخبئ جميع الأشربة المسكرة حتى القوارير الفارغة إلى أن نخرج من هذه المملكة , فأخبرتها أنّي مسلم وأن عقيدتي والحمد لله مطابقة لهذا الحكم , وأنا أحمد الله َ على وجود مملكة في الدنيا تنفذ هذا الحكم .
ونحن نشاهد شريعة القرآن تنفذ على رؤوس الأشهاد . في هذه المملكة الفذة , فيقتل القاتل المتعمد , ويرجم الزناة من يستحق الرجم , ويجلد من يستحق الجلد مع التغريب , وتقطع يد السارق , ويقام الحد على الشارب , ولا يحكم الحاكم في جميع أرجائه إلا بشريعة القرآن , فكيف يستطيع مسلم أو منصف أن يسوي بينهما وبين من يحل ما حرم الله , ويحكم بغير ما أنزل الله .
نعم إنّ أشباه القردة من المقلدين لمن يسمونهم بالمستعمرين ويسلقونهم بألسن حداد ليل نهار في إذاعاتهم وصحفهم هؤلاء القردة يسمون شريعة الله ورسوله التي سار عليها المسلمون حين كانوا سادة العالم , يسمونها : رجعية , ويسمون المنفذين لها أيّده الله بروح منه : رجعيين ؛ وقد تقدم جوابهم أعلاه في هذه المحاضرة بما يلقمهم الأحجار , ولا يدع لهم مجالاً للفرار ؛ وإنِّي لأشكر صاحب الفضيلة الأستاذ الجليل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز على هذا التنبيه الذي تفضل به , فلا زال مصدرا لكل خير وكمال .
انتهي


الجامعُ الثمينُ مِن رَسَائلِ العلاّمة مُحمد تقي الدِّين

من مواضيعي
0 مرجئة العصر جمعوا بين البدعة والغباء
0 الموقف السلفي من مقالات ربيع المدخلي للشيخ عبدالله الجربوع حفظه الله
0 من الأولى بحذف كلامه يا إدارة سحاب العلامة الفوزان أو المرجئ العراقي
0 ذم السّلف للإرجاء والمرجئة
0 من يقول هذا يعد من أهل الجهل

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w