الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > فتاوى الآفاق السلفية التى أجاب عليها الشيخ عبد الحميد الجهني حفظه الله > أرشيف فتاوى الآفاق السلفية > فتاوى في العقيدة

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14th January 2008, 06:55 PM
الإدارة الإدارة غير متواجد حالياً
أعانهم الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,143
افتراضي مجموعة فتاوى في العقيدة في مشاركة واحدة

فتوى رقم: 1
السلام عليكم ..جاء في شرح السنة للبربهاري رحمه الله بعد أن ذكر بعض الأعمال الناقضة للإسلام بأن من لم يفعل هذه الأشياء هو مسلم ولكن ليس على الحقيقة ,فما معنى قوله رحمه الله ؟
الجواب:
معناه أنه مسلم من حيث الظاهر, والله أعلم بحقيقة إسلامه ودينه وليس لنا أن نشهد لأحد بالإيمان - وهو الإسلام على الحقيقة - لأن الإيمان يتعلق بالباطن وهو شي لا يطلع عليه أحد إلا الله , فنحن إن قلنا:هذا مسلم فالمراد من حيث الظاهر لنا وليس من حيث الحقيقة فإن الحقيقة لا يعلمها إلا الله , وكم من شخص يظهر الإسلام وشعائره وهو في حقيقة أمره منافق أو زنديق كالمنافقين الذين كانوا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم

فتوى رقم: 2
لقد كثر الحديث هذه الأيام عن مسألة جنس العمل فما هو قول فضيلتكم في تارك جنس العمل بالكلية ، أرجو التفصيل ؟
الجواب :
التفصيل تجده فيما ذكره العلماء في كتبهم كابن تيمية وغيره وكنت فصلت في هذا الباب في شرحي على كتاب الإيمان من صحيح البخاري وهو محفوظ في المكتبة الصوتية في الموقع فارجع إليه رعاك الله .

فتوى رقم: 3
هل روي من بعض سلفنا صالح رضي الله عنهم تفسير صفة العلو لربنا جل وعلى بالقعود أو الجلوس ؟ و إن صح هذا ما هو الفهم السليم ؟ و هل هنا فرق بين القعود أو الجلوس ؟
الجواب :
هذا السؤال فيه خلط بين مسألتين الأولى " صفة العلو " والثانية " إقعاد النبي صلى الله عليه وسلم على العرش " ، أما الأولى فالسلف لم يدخلوا فيها بتأويل بل قالوا إن الله تعالى له العلو المطلق على جميع خلقه العلو في ذاته والعلو في صفاته سبحانه وتعالى . و أما الثانية فجاء عن السلف تفسير قوله تعالى " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " بأن يقعده معه على العرش إكراما له ورفعة لمنزلته وعلوا لدرجته صلى الله عليه وسلم وهذا حق لا ينبغي رده أو التشكيك فيه وقد حكى الإمام الخلال الإجماع عليه في كتابه ( السنة ) وهو لا ينافى التفسير الآخر للآية الكريمة والله الموفق.

فتوى رقم: 4
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نريد توضيحا حول الإخلاص في الدين ؟ و كيف تحقيقه في حياتنا ؟
بارك الله فيكم
أخوكم في الله أبو لقمان الجزائري من جنوب فرنسا
الجواب :
الإخلاص في الدين معناه توحيد الله بالعبادة ويتحقق ذلك بتحقيق العبادة لله وحده والخلوص من الشرك وأهله.

فتوى رقم: 5
فضيلة الشيخ أحسن الله اليك هل الاحاديث التي وردت في صحيح البخاري عن أهل اليمن تخص ذلك الزمن ام هي على العموم؟
الجواب :
هذه الأحاديث لم ينفرد بها البخاري بل شاركه مسلم في إخراجها‘ ومنها قوله صلي الله عليه وعلي اله وسلم : أتاكم أهل اليمن ‘أضعف قلوبا ‘وارق أفئدة‘ الفقه يمان والحكمة يمانية" أخرجاه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ‘ولفظه للبخاري. وقد ذهب بعض الشراح في تفسير هذه الأحاديث يمينا وشمالا ! والذي ينبغي هو إجراؤها علي ظاهرها وان نقول كما قال النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم ‘ وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء . ثم ان الواقع يشهد لذلك فان الغالب علي سكان جهة اليمن أنهم رقاق القلوب والأبدان كما قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري 8--100" والمقصود أن الحديث شامل لأهل اليمن في كل عصر والله أعلم .
فتوى رقم: 6
ما ضايط باب الإخبار عن الله تعالى وهل ما يخبر به عنه سبحانه نصفه به ؟
الجواب :
يقول العلماء :إن باب الأخبار عن الله تعالي أوسع من باب الصفات ، وباب الصفات أوسع من باب الأسماء . فكل اسم من الأسماء الحسني يصح أن نأخذ منه صفة كالسميع منه صفة السمع والعليم منه صفه العلم ، وليس العكس فالصفات لا تؤخذ منه الأسماء فليس من أسماء الله المتكلم مع أن الكلام صفة له ولا المستوي مع أن الاستواء علي العرش صفة له . وكل صفة من صفاته سبحانه يخير بها عنه فيقال :الله المتكلم بكذا والمستوي علي العرش ، والمنتقم من كذا وكل هذه أخبار وليست أسماء ولايصح أن تؤخذ الصفة من الأخبار فلا يقال من صفاته القدم -بكسر القاف وفتح الدال - للإخبار عنه بأنه القديم مع أن الإخبار عنه بأنه قديم فيه نظركما هو معلوم .

فتوى رقم: 7
من قواعد الأسماء أنها متباينة باعتبار ما دلت عليه من المعاني لكن هناك من الأسماء ما تدل على نفس المعاني مثل : - القادر والقدير والمقتدر- والخالق والخلاق – القاهر والقهار- الشاكر والشكور- فكيف يظهر التباين في هذه الحالة
الجواب :
التباين عندئذ لا يكون في أصل المعني بل في قوته والمبالغة فيه ، فالقادر اسم فاعل من قدر يقدر ، والقدير فعيل منه وهو للمبالغة، والمقتدر مفتعل من اقتدر وهو أبلغ . قاله ابن الأثير في "النهاية" وهكذا ترى ثمة تباين في هذه الأسماء وإن كانت مشتركة في أصل المعنى . والله أعلم .

فتوى رقم: 8
من قواعد الأسماء أن الإسم دلالته على الصفة إما بالمطابقة وإما بالتضمن وإما الإلتزام ونجد اسم الله يتضمن جميع الأسماء والصفات فعلى ما يدلنا بدلالة الإلتزام
الجواب :
الاسم الأعظم "الله" يدل على ذات الله سبحانه وعلى صفة الإلهية بالمطابقة ويدل على صفة الألوهية أو على ذات الله سبحانه بالتضمن ويدل علي جميع الأسماء الحسني والصفات العليا بالالتزام . فلفظ الجلالة "الله" مشتق من الإله وهو المعبود بحق لا معبود بحق سواه ويلزم أن يكون متصفا بصفات الكمال ونعوت الجلال ، ومن قال من أهل العلم إن الإسم "الله " متضمن لجميع الأسماء والصفات فهو يريد هذا المعنى والله أعلم .

فتوى رقم: 9
ما هي شروط تكفير الحاكم و ما هي شروط الحكم للحاكم ؟ بارك الله فيك
الجواب :
الحاكم في هذه المسالة كغيرة يحكم بكفره إذا ارتكب ناقضا من نواقض الإسلام عامدا عالما ذاكرا مختارا غير متأول ، ثم إن الحكم عليه بذلك لا يترك أو يسند إلى العامة أو أشباه العامة من الدعاة والوعاظ والكتاب بل هو أمر موكول الي العلماء الراسخين والقضاة الورعين فهم وحدهم الذين يحسنون إصدار هذه الأحكام الخطيرة والله الهادي إلى سبيل الرشاد
وأما شروط الحكم للحاكم فهي أن يكون مسلما ذكرا بالغا عاقلا اجتمعت عليه الكلمة و تمحض له السلطان يقيم الصلاة ولا يظهر الكفر البواح ، فمن توافرت فيه هذه الشروط وجبت طاعته وحرم الخروج عليه والله الموفق.

فتوى رقم: 10
إمرأة تريد أن تسلم هل يجب عليها تعلم ما معنى الشهادتين قبل أن تنطق بهما وأيضا هل يجب أن يكون شهود على الكلمة؟ وإذا لم تستطع إخبار أهلها لأنها تخاف الأذية فى الوقت الحالي فكيف يمكنها أن تفعل لترتدي الحجاب أم أنها تستطيع الانتظار قليلا حتى تخبرهم وتلبسه؟
الجواب :
إذا كانت لا تعرف معنى الشهادتين فما فائدة النطق بها ؟ وهل يصح للإنسان أن ينطق بشهادة لا يعرف معناها ؟ فعلى ماذا يشهد إذا ؟! يا آخى إن شهادة لا اله إلا الله لها شروط لابد من تحقيقها وبدون هذه الشروط لا تنفع لا اله إلا الله ، وأول هذه الشروط : العلم ومعناه أن يكون الناطق بها عالما بمعناها أنه لا معبود بحق إلا الله ، فهذه الأخت إذا أرادت أن تدخل فى الإسلام فلا بد أن تعرف أولا ما هو الإسلام وإلا فكيف تدخل دينا لا تعرفه وتنطق بشهادة لا تعرفها ثم أن هذه الشهادة لا يجب أن يشهد عليها شهود فمن نطق بها تحقيقا لمعناها نفيا واثباتا وعملا بمقتضاها فقد دخل فى الإسلام وصار من عداد المسلمين ولو كان وحده.
أما مسألة الحجاب فهي مما يجب عليها بمقتضى الشهادة التي شهدت بها أعنى شهادة لا إله إلا الله ، و المطلوب منها أولا أن توحد الله و أن تخلص نفسها من الشرك وهو الذنب الذي لا يغفره الله و لا يجوز لها أن تبقى لحظة واحدة على دين غير دين الإسلام سواء تحجبت أم لم تتحجب ، ثم إنها إن أمنت بالله ودخلت في دينه الذي لا يرضى دينا سواه فسوف يجعل الله لها في مسألة الحجاب وغيرها فرجا ومخرجا والله الموفق.
فتوى رقم: 11
هل يجوز أن نقول أن الله يشوف التي تعني يرى
الجواب :
يجوز علي سبيل الإخبار .

فتوى رقم: 12
يكثر قول الإنسان كرهت أو زهئت وما شابه فهل تجوز هذه الكلمة
الجواب :
لا بأس بها إذا كانت علي سبيل الأخبار إذا دعت إليه الحاجة وليس علي سبيل التسخط ولاعتراض علي القضاء والقدر.

فتوى رقم: 13
ما حكم الدعاءُ بصفاتِ الله تعالى ؟
الجواب :
دعاء الصفة لا يجوز بإجماع العلماء وإنما الدعاء يكون للأسماء فقط . مثل : يا الله ، يا رحمن ، يا غفور ، يا تواب ...إلى آخره
__________________
يا طالب العلم لا تبغ به بدلا *** فقد ظفرت ورب اللوح والقلم

من مواضيعي
0 واجبنا تجاه إخواننا في سوريا - للشيخ عبد العزيز الراجحي
0 الشيخ صالح الفوزان: موقف العقلانيين من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم
0 أيها المرجئ ربيع المدخلي هذا صاحبك محمد بن هادي يصف القول بإسلام تارك عمل الجوارح بالإرجاء ولا شك وينصح باللجنة الدائمة فهل ستقول أنه حدادي خارجي؟
0 الجرح والتعديل
0 الظفر بفضل العشر / خطبة جمعة للشيخ عبد الحميد الجهني

 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المورد من فتاوى المالكية في بدعة المولد أبو عبد الله يوسف منبر المـنهج والـردود الــعـلـمـيـة 0 12th March 2008 12:48 PM


الساعة الآن 08:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w