الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الرد على المرجئة المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20th May 2010, 10:11 PM
الإدارة الإدارة غير متواجد حالياً
أعانهم الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,134
افتراضي التحذير من كتاب "ذم الإرجاء " لصاحبه خالد بن عبد الرحمن المصري

اطلعت الإدارة على كتاب " ذم الإرجاء " تأليف المدعو : خالد بن عبد الرحمن المصري ، فألْفَته كتابا سيئا يروج لبدعة الإرجاء ، و حيث أن الكاتب قد نوصح في ذلك فلم يستجب فإن الإدارة لم تر بُدًّا من نشر هذا البيان المختصر نصيحةً لله و لرسوله و للمؤمنين .

قال الكاتب – هداه الله - في ص (6): "وآخرون اتهموا بعض العلماء بتهمة الإرجاء لما أن رأى من بعضهم من قال بأن تارك عمل الجوارح مسلم عاص، وابتدأ الأمر بالألباني، لأن مذهبه أن تارك عمل الجوارح ليس بكافر إذا كان قد أتى بإيمان القلب وإقرار اللسان ثم قصر في أعمال الجوارح فلم يأت منها بشيء كسلاً لا جحوداً، فهو عند الألباني رحمه الله مسلم فاسق عاص ناقص الإيمان مستحق للذم معرض للعقوبة بالنار يوم القيامة، فلما قال أبو عبد الرحمن الألباني ذلك اتباعاً للحجة باجتهاد منه وموافقة منه لبعض أقوال السلف في المسألة، اشتد عليه كثير من الناس على اختلاف نواياهم ومقاصدهم، وانتشرت مقولة أن الألباني إمام أهل السنة مرجئ، وتلطف بعضهم فقال: فيه شيء من الإرجاء. وكنت أظن أن هذا الاتهام خاص بالألباني ومن قال بمثل قوله من أهل الحديث في زماننا وإذ بنا نفجأ بأن هذه التهمة قد تعدت من الألباني إلى إخوانه من أهل العلم الأكابر الذين هم لسان أهل السنة في زماننا"اهـ
وقال في ص (32): "وقد صرح شيخ الإسلام رحمه الله بأن من قال: إن الإسلام هو الإقرار وأن العمل ليس منه، أن هذا قول من أقوال أهل السنة "اهـ .
وقال في ص (35): "وهؤلاء الذين يقولون: إن تارك عمل الجوارح مسلم فاسق يوافقون تماماً قول الزهري ومن معه من السلف، أن الأعمال من الإيمان وأن الإيمان يتفاضل ويذهب بعضه ويبقى بعضه"اهـ
وقال في ص (41): "وأخيراً أنقل من كلام شيخ الإسلام نقلاً واضحاً صريحاً لا يحتمل تأويلاً أن تارك عمل الجوارح بعد إيمان القلب وإقرار باللسان مسلم عاص ليس بكافر في قول من أقوال السلف"اهـ
وقال في ص (42): "فهذا شيخ الإسلام يرجح أن تارك العمل كلية كافر لأدلة قامت عنده على ذلك، ومع ذلك جعل هذا القول -وهو عدم تكفير تارك عمل الجوارح- قولاً من أقوال السلف ورواية عن أحمد"اهـ
وقال في ص (42): "فدل ذلك صريحاً على أن القول الأول ليس أصحابه من المرجئة؛ كيف وأحمد يوافقهم في رواية من رواياته"اهـ
وقال في ص (43): "فهذا صريح لا شك فيه أن التارك الذي يتكلم عنه شيخ الإسلام هو تارك عمل الجوارح كلية، وهو الذي اختلف السلف في تكفيره، وجاء عن أحمد فيه الخلاف كما جاء عن السلف، فاتضح جلياً أن عدم تكفير تارك عمل الجوارح هو قول من أقوال السلف ورواية عن أحمد، ومن قال بها فهو سلفي آخذ بقول من أقوال السلف، وليس هو من المرجئة وليس من الإرجاء في شيء"اهـ
وقال في ص (51): "وهذا نقل صريح عن هؤلاء السلف من التابعين ومن بعدهم في عدم تكفير تارك عمل الجوارح بعد إتيانه بالشهادتين مع إيمان القلب، وهي إحدى الروايات عن أحمد كما أثبت ذلك ابن القيم"اهـ
وقال في ص (66): "الحافظ ابن حجر رحمه الله إمام معلوم الإمامة، وهو في باب الإيمان ينصر مذهب السلف، كما هو معلوم لمن نظر في الفتح، فنقل رحمه الله مذهب السلف فقال في كتاب الإيمان (1/46): (فالسلف قالوا: هو اعتقاد بالقلب ونطق باللسان وعمل بالأركان وأرادوا بذلك أن الأعمال شرط في كماله، ومن هنا نشأ لهم القول بالزيادة والنقص كما سيأتي، والمرجئة قالوا: هو اعتقاد ونطق فقط. والكرامية قالوا: هو نطق فقط. والمعتزلة قالوا: هو العمل والنطق والاعتقاد. والفارق بينهم وبين السلف أنهم جعلوا الأعمال شرطاً في صحته، والسلف جعلوها شرطاً في كماله"اهـ
وقال في ص (75): "فقد اتضح جلياً أن السلف رحمهم الله قد اختلفوا فيمن ترك عمل الجوارح كلية بعد إتيانه بالشهادتين وإيمان القلب مع تمكنه من العمل، ثم ترك العمل من نحو صلاة وزكاة وحج، فمنهم من كفره يترك ذلك، ومنهم من اكتفى بتفسيقه ولم يكفره"اهـ
وقال في ص (75): "إذاً فالألباني ومن قال بمثل مقولته لم يوافقوا المرجئة في مذهبهم، ولم يخرجوا من أقوال السلف، فاتهامهم بالإرجاء هو جهل بحقيقة الإرجاء"اهـ
وقال في ص (77): "وأريد أن أنبه القارئ إلى أنني إنما قصدت من بحثي هذا أن أبيّن أن السلف قد اختلفوا فيمن ترك عمل الجوارح كلية على وفق التفصيل الذي شرحته، وأن من قال بأحد هذه الأقوال لم يخرج عن مذهب السلف ولا يصح وصمه بوصمة الإرجاء"اهـ
وقال في ص (81): "وقد بينت فيما سبق بما لا يدع مجالاً للشك خلاف السلف رحمهم الله في تكفيرهم لتارك عمل الجوارح"اهـ
وقال في ص (81): "فالحاصل أن ما نقله من ادعى إجماع السلف على تكفير تارك عمل الجوارح لا يدل على ثبوت الإجماع فيما زعمه بعد أن صح الخلاف بالنقل الصريح عن أهل العلم من السلف، ونقل ذلك عنهم أهل العلم المستقرئون لمواضع الاتفاق والخلاف بين السلف، وفي هذا الجواب كفاية لإثبات وجود الخلاف في مسألتنا"اهـ
وقال في ص (443): "فمن أصر على اتهام أهل السنة في زماننا بذلك فليطرد قوله وليتهم من مضى من السلف بمثل ما يتهم به أهل السنة في زمننا فيريح ويستريح، فإن أبى أن يتهم من مضى فليعلم أن قوله باطل بلا شك وبلا ريب"اهـ
وقال في ص (443): "فهذه نقول عن أئمة من العلماء الذين تواتر اتباعهم للسلف ينقلون عن السلف مثل ما بينت، فلا أدري ماذا يقول القوم بعد هذه النقول المستفيضة"اهـ
وقال في ص (451): "ثم إنكم تأخذون من كلام شيخ الإسلام شيئاً وتدعون شيئاً، فإن شيخ الإسلام قد صرح -كما نقلت عنه في أول البحث- أن عدم تكفير تارك عمل الجوارح هو قول من أقوال أهل السنة، فليتكم أخذتم من شيخ الإسلام ما كان موافقاً لما كان عليه السلف"اهـ
وقال في ص (454-455): "أقول: من شبهاتهم تمسكهم ببعض الفتاوى لبعض العلماء المعاصرين حفظهم الله والذين لا يشك في علمهم وتمسكهم بما كان عليه السلف الصالح، حيث أفتوا بأن من لم يكفر تارك عمل الجوارح فقوله هذا هو قول المرجئة، حتى إن هؤلاء العلماء حفظهم الله ورعاهم قد أفتوا بتحريم طبع بعض الكتب التي تثبت عدم تكفير تارك عمل الجوارح جملة بعد إتيانه بالشهادتين وإيمان القلب.
قال إخواننا: فهؤلاء علماء أجلاء قد قالوا مثل قولنا فما تقولون في هؤلاء العلماء وقولهم هذا؟!
فأقول وبالله أعتصم: من قال هذا من علماءنا المعاصرين فنحن والحمد لله نقر بفضلهم وعلمهم ونستفيد مما أصابوا فيه الحق ولا نذكرهم إلا بكل جميل ونثني عليهم بالخير، ولكن هذا لا يمنعنا من أن نصدع بالحق أمام أي قائل مهما كان علمه إذا كان قد قال قولاً جانب فيه الصواب واجتهد فيه فأخطأ وله في اجتهاده هذا أجر، فإذا كان هؤلاء العلماء قد قالوا بكفر تارك عمل الجوارح لأن من ضمن العمل الصلاة، وهم يرون أن تارك الصلاة كافر، فهذا القدر هو قول من أقوال أهل السنة، ولا حرج على من قال بذلك ورجحه.
وأما إذا كانوا يقولون: إن من لم يقل بذلك ولم يكفر تارك عمل الجوارح فهو مرجئ أو فيه شيء من الإرجاء، وإنه بذلك خالف الإجماع، فهذا قول باطل ممن قاله سواء كان عالماً أو غيره، لأن الحق والباطل لا يعرفان بنسبة قائله"اهـ
وقال في ص (455): "وقد بينت في كتابي هذا بطلان قول من زعم إجماع السلف على تكفير تارك عمل الجوارح وأن عدم تكفير تارك عمل الجوارح قول المرجئة، وأبنت المسألة بياناً أرجو أن ينفع الله به، فالحجة في الكتاب والسنة لا في قول فلان وفلان"اهـ
وقال في ص (456): "وهؤلاء العلماء -ابن باز وابن عثيمين والألباني وغيرهم- متبعون للسلف ورءوس أهل السنة، حتى أن الشيخين ابن باز وابن عثيمين اتفقا -كما سبق بيانه- أن من لم يكفر بترك عمل الجوارح، قوله هذا هو قول من أقوال أهل السنة، ولا يخرج عن أهل السنة بمقولته تلك، واتباع قول هؤلاء العلماء مع كونهم أعلم وأقعد ممن خالفهم من العلماء أو بعض المعاصرين أولى بل أوجب لأمرين:
1- أن ما جاء عن السلف ومن بعدهم من أئمة أهل السنة يؤيد قولهم.
2- أن الأدلة الشرعية قد دلّت على أن تارك عمل الجوارح مسلم لا كافر"اهـ
وقال في ص (457): "فإن قال قائل: فما حقيقة خطأ من تكلم في مسألة التكفير بترك جنس العمل، أو على الأصح عمل الجوارح؟ فأقول ظهر لي من تتبعي لكلامهم أنهم وقعوا في أخطاء منها:
1- دعواهم إجماع السلف والصحابة على تكفير تارك عمل الجوارح.
2- اتهامهم من خالفهم بأنه من المرجئة، وأن قوله قول أهل الإرجاء، حتى صاروا يسمون كل من خالفهم بأنه مرجئ أو أن في قوله شيئاً من الإرجاء، ويحذرون الناس منه تارة بالتلميح وتارة بالتصريح"اهـ
وقال في ص (459): "أما الحكم على قولهم وهو دعواهم إجماع السلف على تكفير تارك عمل الجوارح وأن المخالف في ذلك مرجئ، فقول باطل غاية البطلان، بل هو قول محدث مبتدع لا يحل لأحد أن يتمسك به، بل هو مخالف لما قرره أهل السنة في باب الإيمان"اهـ .

قلنا : فهذا غيض من فيض مما قرره هذا الرجل ، وهو – كما ترى – واضح في تقرير مذهب المرجئة الذي بحت أصوات علمائنا في التحذير منه و من مروجيه .
فلتكن أيها السلفي على حذرٍ من هذا الكتاب ، والزم غرز الأكابر إن رمت السلامة و النجاة ، و الله الهادي إلى سواء السبيل .
و الحمد لله رب العالمين .

من مواضيعي
0 الشيخ صالح الفوزان: لا اجتهاد مع النص
0 تحدي للمرجئة -جائزة نقدية بعشر آلاف دولار أمريكي لكل من يأتي بتزكية أحد كبار العلماء لمقال ربيع "أحاديث الشفاعة"
0 التحذير من كتاب "برهان البيان بتحقيق أن العمل من الإيمان "
0 أصدرت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف توجيه للقنوت لإخواننا في سوريا ونصيحة الشيخ صالح السحيمي بعدم الإطالة
0 موقع الشيخ عبد الله الغديان -رحمه الله-

__________________
يا طالب العلم لا تبغ به بدلا ***** فقد ظفرت ورب اللوح والقلم

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد بن إبراهيم بن علي ; 2nd August 2010 الساعة 12:42 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21st May 2010, 03:36 PM
أبو عبد الله يوسف أبو عبد الله يوسف غير متواجد حالياً
بارك الله فيه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,563
افتراضي

أقوال العلماء الأكابر
في أن العمل لا بد منه لصحة الإيمان وأن تارك العمل بالكلية حكمه كافر إجماعاً قولاً واحداً




البخاري -رحمه الله-:
" لقيت أكثر من ألف رجل من أهل العلم –ثم ذكر بعضهم ثم قال:- فما رأيت واحداً منهم يختلف في هذه الأشياء : إن الدين قول وعمل "[1]اهـ

الشافعي -رحمه الله- :
"وكان الإجماع من الصحابة والتابعين من بعدهم ومن أدركناهم يقولون الإيمان قول وعمل ونية لا يجزئ واحد من الثلاث إلا بالآخر"[2] اهـ

أبو ثور -رحمه الله- : "
فأما الطائفة التي ذهبت إلى أن العمل ليس من الإيمان فيقال لهم ماذا أراد الله من العباد إذ قال لهم أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة الإقرار بذلك أو الإقرار والعمل فإن قالت إن الله أراد الإقرار ولم يرد العمل فقد كفرت عند أهل العلم من قال إن الله لم يرد من العباد أن يصلوا ولا يؤتوا الزكاة وإن قالت أراد منهم الإقرار قيل فإذا كان أراد منهم الأمرين جميعا لم زعمتم أنه يكون مؤمنا بأحدهما دون الآخر وقد أرادهما جميعا أرأيتم لو أن رجلا قال اعمل جميع ما أمر به الله ولا أقر به أيكون مؤمنا فان قالوا لا قيل لهم فإن قال أقر بجميع ما أمر الله به ولا أعمل به أيكون مؤمنا فإن قالوا نعم قيل ما الفرق فقد زعمتم أن الله أراد الأمرين جميعا فإن جاز أن يكون بأحدهما مؤمنا إذا ترك الآخر جاز أن يكون بالآخر إذا عمل به ولم يقر مؤمنا لا فرق بين ذلك فإن احتج فقال لو أن رجلا أسلم فأقر بجميع ما جاء به النبي صلى الله عليه و سلم أيكون مؤمنا بهذا الإقرار قبل أن يجيء وقت عمل قيل له إنما يطلق له الاسم بتصديقه أن العمل عليه بقوله أن يعمله في وقته إذا جاء وليس عليه في هذا الوقت الإقرار بجميع ما يكون به مؤمنا ولو قال أقر ولا اعمل لم يطلق عليه اسم الإيمان"[3] اهـ

الإمام أبو عبد الله بن بطة - رحمه الله - :
قال - رحمه الله - بعد أن ذكر الآيات الدالة على أن العمل من الإيمان - : "فقد تلوت عليكم من كتاب الله عز وجل ما يدل العقلاء من المؤمنين أن الإيمان قول وعمل, وأن من صدَّق بالقول وترك العمل كان مكذِّباً وخارجاً من الإيمان وأن الله لا يقبل قولاً إلا بعمل ولا عملاً إلا بقول"[4]اهـ

الإمام أحمد -رحمه الله- :
"الإيمان لا يكون إلا بعمل"[5]اهـ

الأوزاعي -رحمه الله- :
"لا يستقيم الإيمان إلا بالقول، ولا يستقيم الإيمان والقول إلا بالعمل، ولا يستقيم الإيمان والقول والعمل إلا بنية موافقة للسنة، فكان من مضى ممن سلف لا يفرقون بين الإيمان والعمل، العمل من الإيمان، والإيمان من العمل، وإنما الإيمان اسم جامع كما جمع هذه الأديان اسمها، وتصديقه العمل، فمن آمن بلسانه وعرف بقلبه وصدق ذلك بعمله، فذلك العروة الوثقى التي لا انفصام لها، ومن قال بلسانه ولم يعرف بقلبه ولم يصدق بعمله لم يقبل منه، وكان في الآخرة من الخاسرين."[6] اهـ

الخلال -رحمه الله-:
" أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ حَنْبَلٍ , قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي حَنْبَلُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ حَنْبَلٍ , قَالَ : قَالَ الْحُمَيْدِيُّ : وَأُخْبِرْتُ أَنَّ قَوْمًا يَقُولُونَ : إِنَّ مَنْ أَقَرَّبِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ وَالصَّوْمِ وَالْحَجِّ وَلَمْ يَفْعَلْ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا حَتَّى يَمُوتَ أَوْ يُصَلِّيَ مُسْنِدٌ ظَهْرَهُ مُسْتَدْبِرَ الْقِبْلَةَ حَتَّى يَمُوتَ فَهُوَ مُؤْمِنٌ , مَا لَمْ يَكُنْ جَاحِدًا , إِذَا عَلِمَ أَنْ تَرْكَهُ ذَلِكَ فِي إِيمَانِهِ إِذَا كَانَ يُقِرُّ الْفُرُوضَ وَاسْتِقْبَالَ الْقِبْلَةِ , فَقُلْتُ : هَذَا الْكُفْرُ بِاللَّهِ الصُّرَاحُ , وَخِلاَفُ كِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَفِعْلِ الْمُسْلِمِينَ , قَالَ اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ : {حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ , وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ , وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} . قَالَ حَنْبَلٌ : قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ , أَوْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ : مَنْ قَالَ هَذَا فَقَدْ كَفَرَ بِاللَّهِ , وَرَدَّ عَلَى اللَّهِ أَمْرَهُ , وَعَلَى الرَّسُولِ مَا جَاءَ بِهِ." [7]اهـ

الآجري رحمه الله:
"اعلموا رحمنا الله وإياكم أن الذي عليه علماء المسلمين أن الإيمان واجب على جميع الخلق، وهو التصديق بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بالجوارح، ثم اعلموا رحمنا الله وإياكم أنه لا تجزئ المعرفة بالقلب وهو التصديق إلا أن يكون معه إيمان باللسان، وحتى يكون معه نطق، ولا تجزئ معرفة بالقلب والنطق باللسان حتى يكون معه عمل بالجوارح، فإذا كملت فيه هذه الخصال الثلاثة كان مؤمنا حقا، دل على ذلك الكتاب، والسنة، وقول علماء المسلمين.......إلى أن قال.......فالأعمال بالجوارح تصديق على الإيمان بالقلب واللسان فمن لم يصدق الإيمان بعمله بجوارحه مثل الطهارة، والصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، والجهاد، وأشباه لهذه، ومن رضي لنفسه بالمعرفة والقول دون العمل لم يكن مؤمنا، ولم تنفعه المعرفة والقول، وكان تركه للعمل تكذيبا منه لإيمانه، وكان العلم بما ذكرنا تصديقا منه لإيمانه، فاعلم ذلك هذا مذهب علماء المسلمين قديما وحديثا، فمن قال غير هذا فهو مرجئ خبيث، احذره على دينك، والدليل على هذا قول الله عز وجل: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة}" [8]اهـ

وقال أيضا : وأما الإيمان بما فرض على الجوارح تصديقاً بما آمن به القلب ، ونطق به اللسان :فقول الله عزوجل :{يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلواالخير لعلكم تفلحون}. وقال جل وعلا :{وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة} في غير موضع من القرآن ، ومثله فرض الصيام على جميع البدن ،ومثله فرض الجهاد بالبدن ، وبجميع الجوارح .فالأعمال - رحمكم الله تعالى -بالجوارح : تصديق للإيمان بالقلب واللسان ، فمن لم يصدق الإيمان بعمل جوارحه : مثل الطهارة ، والصلاة ، والزكاة ، والصيام ، والحج ، والجهاد ، وأشباه لهذه ، ورضي مننفسه بالمعرفة والقول ، لم يكن مؤمناً ، ولم تنفعه المعرفة والقول ، وكان تركه العمل تكذيباً منه لإيمانه ، وكان العمل بما ذكرنا تصديقاً منه لإيمانه ، وبالله تعالى التوفيق .وقد قال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم :لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون.
فقد بين صلى الله عليه وسلم لأمته شرائع الإيمان : أنها على هذا النعت في أحاديث كثيرة ، وقد قال عزوجل في كتابه ، وبين في غير موضع : أن الإيمان لا يكون إلا بعمل ، وبينه رسوله صلى الله عليه وسلم خلاف ما قالت المرجئة الذين لعب بهم الشيطان .قال الله عز وجل : {ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون}."[9] اهـ

ابن تيمية -رحمه الله- :
"فإن حقيقة الدين هو الطاعة والانقياد وذلك إنما يتم بالفعل لا بالقول فقط فمن لم يفعل لله شيئا فما دان لله ديناً ومن لا دين له فهو كافر"[10]اهـ

شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله-:
"لا خلاف بين الأمة أن التوحيد : لا بد أن يكون بالقلب الذي هو العلم , واللسان الذي هو القول , والعمل الذي هو تنفيذ الأوامر والنواهي ؛ فإن أخلَّ بشيء من هذا لم يكن الرجل مسلماً"[11] اهـ

الشيخ ابن باز -رحمه الله-
"السائل: من لم يكفر تارك الصلاة من السلف ، أيكون العمل عنده شرط كمال ؟ أم شرط صحة ؟
الشيخ : لا ، بل العمل عند الجميع شرط صحة، إلا أنهم اختلفوا فيما يصح الإيمان به منه ؛ فقالت جماعة : إنه الصـلاة ، وعليـه إجماع الصحابـة رضـي الله عنهم ، كما حكاه عبد الله بن شقيق. وقال آخرون بغيرها.
إلا أن جنس العمل لابد منه لصحة الإيمان عند السلف جميعاً. لهذا الإيمان عندهم قول وعمل واعتقاد ، لا يصح إلا بها مجتمعة."[12] اهـ

الشيخ صالح آل الشيخ -حفظه الله-:
"والآخرون من أهل السنة الذين يقولون لا يكفر تارك الصلاة كسلاً وتهاوناً يقولون لابد من جنس عمل، لابد من أن يأتي بالزكاة ممتثلاً، بالصيام ممتثلاً، بالحج ممتثلاً، يعني واحد منها، أن يأتي طاعة من الطاعات ممتثلاً حتى يكون عنده بعض العمل، أصل العمل ، لأنه لا يسمى إيمان حتى يكون هناك عمل.
لأن حقيقة الإيمان راجعة إلى هذه الثلاثة النصوص القول والعمل والاعتقاد، فمن قال إن حقيقة الإيمان يخرج مها العمل فإنه ترك دلالة النصوص."[13] اهـ

الشيخ أحمد النجمي -رحمه الله- :
المتصل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الشيخ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
المتصل : الشيخ أحمد النجمي حياك الله.
الشيخ : الله يسلمك.
المتصل : يا شيخ عندي سؤال بارك الله فيك.
الشيخ : تفضل.
المتصل : يا شيخ هل مسألة تارك أعمال الجوارح مسألة خلافية بين أهل السنة؟
الشيخ : نعم؟
المتصل : هل مسألة تارك أعمال الجوارح مسألة اجتهادية بين أهل السنة والجماعة؟
الشيخ : لا ، تارك الأعمال كافر ، وإذا قال أنه مسلم فهو كذّاب ، لا يكون مسلماً إلا بالعمل.
المتصل : بارك الله فيك ، جزاك الله خيراً.
الشيخ : وإياكم.
المتصل : السلام عليكم ورحمة الله.
الشيخ : وعليكم السلام ورحمة الله.

وفي مكالمة أخرى :
السائل : هل تارك جنس العمل محل خلاف بين السلف ، وهل هذا القول صحيح بأن الأعمال تصعد حتى تكون مثل الجبال وتنقص حتى تبقى منها ذرة ؟
الشيخ : هذه فتنة ، هذه فتنة ، هذه فتنة.
قال السائل: أية فتنة؟
قال الشيخ: تارك جنس العمل ، تارك جنس العمل ، هذا يُعتبر مرتدًا زنديقًا لا بد أن يستتاب فإن تاب وإلا قُتل ، وإذا ترك الصلاة بإجماع أهل العلم أنه يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه ، من أهل العلم من يقول حدًا ومنهم من يقول ارتدادًا
هكذا عافاك الله خلاص (كلمة غير واضحة وربما هي : "تكرر").. كفى، كفى، ما هذا الكلام؟! كل يوم تأتي بأسئلة، كل يوم تأتي بأسئلة! ما هذا الكلام؟! لا حول ولا قوة..
السائل : ياشيخ
الشيخ : نعم
السائل : هذا الكلام يتكلم به إبراهيم بن عامر الرحيلي يا شيخ، يتكلم به الشيخ إبراهيم بن عامر الرحيلي، يقول بأن تارك جنس العمل محل خلاف بين السلف وذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وأحمد بن حنبل في خمسة أقوال، وذكر ذلك في شرح عقيدة عدي بن مسفر (الصواب: مسافر)
الشيخ : تارك جنس العمل يعني معناه أنه ما عمل ولا عمل ، معناه تارك جنس العمل يعني ما عمل شيئًا ، وباتفاق أهل العلم أن من ترك الصلاة فإنه يعتبر كافرًا بتركها، حتى ولو اعترف بوجوبها وقال: أنا ما أبغى أصلي، قال السائل: يا شيخ.. قال الشيخ: لو اعترف بهذا، -اسمع- لو اعترف بهذا يجب أن يوقف ويُسأل و..
فقاطعه السائل وقال: يا شيخ. قال الشيخ : نعم.
وقال السائل: يا شيخ، فإنهم يدخلون لنا أعمال القلوب ويقولون: أن الذي يترك عمل الجوارح يخاف الله ويتوكل ويميط الأذى عن الطريق، ما هذا القول يا شيخ؟
قال الشيخ: والذي أيش ؟.
قال السائل: يميط الأذى عن الطريق ويخاف الله ..
قال الشيخ: متى ما عهدتكم، اتقوا الله ارحمونا، ارحمونا من هذه الأسئلة، خلاص تارك الجنس العمل لا يجوز، لا يجوز له أن يترك جنس العمل، ولا نعرف والشيخ ربيع ما قال هذا الكلام، ولا إبراهيم الرحيلي ..ما أدري عن الكلام هذا، إذا كان مثلًا فيه خلاف، كيف فيه خلاف؟! يعني: هل يُعد أن خلاف المرجئة خلاف؟ لا، خلاف المرجئة لا يعتبر خلاف..من ترك جنس العمل يعني بمعنى كل العمل هذا لا يجوز أبدًا، اسمعو وامشوا ، اكتفوا .
قال السائل: بارك الله فيك." [14]اهـ

الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- :
"السائل : يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله هناك من يقول : إن تارك " جنس العمل " بالكلية لا يكفر ، وإن هذا القول قول ثان للسلف لا يستحق الإنكار ولا التبديع ؛ فما صحة هذه المقولة؟
الشيخ : هذا كذاب ، اللي يقول هذا الكلام كذاب ، كذب على السلف ، السلف ما قالوا إن الذي يترك جنس العمل و لا يعمل شيء أنه يكون مؤمناً ، من ترك العمل نهائياً من غير عذر، لا يصلي و لايصوم ولا يعمل أي شيء و يقول أنا مؤمن هذا كذاب ، أما اللي يترك العمل لعذر شرعي ، ما تمكن من العمل ، نطق بالشهادتين بصدق و مات أو قتل في الحال فهذا ما في شك أنه مؤمن لأنه ما تمكن من العمل ، ما تركه رغبة عنه ، أما اللي يتمكن من العمل و يتركه لا يصلي و لا يصوم و لا يزكي و لا يتجنب المحرمات و لا يتجنب الفواحش هذا ليس بمؤمن و لا أحد يقول إنه مؤمن إلا المرجئة ، نعم. اهـ
وسأل حفظه الله أيضاً :
"انتشر عندنا في بلادنا من يقول: " إن تارك أعمال الجوارح مسألة خلافية بين أهل السنة والجماعة " فهل هذا القول صحيح ؟
الشيخ : كذّاب هذا ، ما في خلاف بين أهل السنة والجماعة أن الأعمال من الإيمان أنها من الإيمان ، ولا يصح إيمان بدون عمل ، كما لا يصح عمل بدون إيمان ، فهما متلازمان ، متلازمان ، هذا هو قول أهل السنة والجماعة ، هذا قول أهل السنة والجماعة أن الإيمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ، ولو قدر أن في خلاف من بعض أهل السنة ، فإن العبرة بالذي قام عليه الدليل وعليه الأكثر ، عليه أكثر أهل السنة ، ويعتبر هذا قولاً شاذًا مخالفاً لا يحتج به ، نعم ."[15]اهـ

الشيخ الغديان -حفظه الله-:
"السائل : ظهر في هذه الأيام كتاب في شبكة الإنترنت بعنوان ( دلائل البرهان ) ، يُقرّرُ فيه كاتبه أن تارك أعمال الجوارح مسألة خلافية بين أهل السنة فلا يجوز الإنكار والتبديع فما قولكم ؟
الشيخ : هذا في الواقع هو قول المرجئة ، هذا قول المرجئة الذين يجعلون الأعمال مُكملة وليست شرطاً في صحة الإيمان، يعني يقولون : إذا آمن الإنسان بقلبه، ما صلى، ولا صام، ولا اعتمر، ولا حج، وفعل المحرمات هذا مؤمن تماماً، وهذا ما هو صحيح . "[16] اهـ

الشيخ صالح السحيمي -حفظه الله- :
"و قد أجمع أهل العلم على أن من ترك العمل بالكلية فليس بمؤمن ، و لذلك قال كثير من السلف الإيمان قول و عمل ، بل قال الإمام البخاري رحمه الله :" أدركت ألفاً من العلماء كلهم يقولون الإيمان قول و عمل" و يقول سفيان بن عيينة رحمه الله :"أدركت اثنين و ستين عالماً كلهم يقولون الإيمان قول و عمل" فمن أخرج العمل من الإيمان و قال بجواز ترك العمل فليس بمسلم"[17] اهـ

الشيخ زيد المدخلي -حفظه الله-:
"السائل : هل مسألة تارك أعمال الجوارح مسألة اجتهادية بين أهل السنة؟
الشيخ : لا لا ، أهل السنة متفقون على أن أعمال الجوارح من مسمى الإيمان ، الإيمان عند أهل السنة : قول واعتقاد وعمل ، يزيد بالطاعة و ينقص بالمعصية ، هذه هي حقيقة الإيمان عند أهل السنة والجماعة.
السائل : هناك يا شيخ كتاب يقرر صاحبه أن تارك أعمال الجوارح بالكلية مؤمن ناقص الإيمان ، وأن هذه مسألة اجتهادية بين أهل السنة والجماعة فلا يجوز الانكار !
الشيخ : لا لا ، هذا ليس بصحيح ، هذا الكلام خطأ ، أهل السنة كما قلت لك على اتفاق على قيود الإيمان الأربعة : نطق باللسان ، واعتقاد بالقلب ، وعمل بالجوارح ، يزيد بالطاعة و ينقص بالمعصية.
من قال بغير هذا فقد خالف أهل السنة ، إما مخالفة كلية كالجهمية المعطلة وإما مخالفة جزئية كمرجئة الأشاعرة وبعض الفقهاء.
السائل: هل هذه المسألة التي ذكرتها لك عقيدة المرجئة ؟
الشيخ : على كل حال مرجئة الفقهاء هم الذين يختزلون العمل من مسمى الإيمان ، والأشاعرة كذلك.
السائل : بارك الله فيك ، جزاك الله خيراً."[18] اهـ


الشريعة للآجري [1]

شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي[2]

مجموع الفتاوى لابن تيمية الجزء السابع[3]

الإبانة لابن بطة[4]

السنة للخلال[5]

أصول السنة للالكائى[6]

السنة للخلال[7]

الأربعين للآجري[8]

الشريعة للآجري[9]

شرح العمدة[10]

الدرر السنية[11]

جريدة الجزيرة - عدد 12506في 13/7/1423هـ[12]

شريط بعنوان : الإيمان[13]

مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء[14]

مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء[15]

مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء[16]

مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء[17]

مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء[18]

من مواضيعي
0 شرح نظم ابن عاشر في الفقه . سلسلة دروس متتابعة
0 إصدار جديد للشيخ عبد الحميد الجهني حفظه الله :" تربية الشباب على هجر أهل البدع و الارتياب"
0 علامة مكة و إمامها : الشيخ محمد بن عبد الله السبيل يرحمه الله ينسف أسوار المرجئة العصرية
0 مكتبة الشيخ العلامة عبد الله ابن حميد رحمه الله. للشاملة
0 مجموع فتاوى الشيخ عبد الحميد الجهني : القسم الأول : كتاب الطهارة

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27th June 2010, 05:49 AM
عـبـدالعـزيـز عـبـدالعـزيـز غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1
افتراضي

هناك مؤسسة سرية تشتغل لنشر عقيدة الإرجاء ولا حول ولا قوة إلا بالله. نسأل الله أن يكفينا شرورهم

من مواضيعي

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2nd August 2010, 12:39 PM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,716
افتراضي

قال أخي الفاضل سلطان الرحيلي:
بسم الله الرحمن الرحيم

وهذا سؤال وجهته لسماحة الشيخ صالح بن فوزان العبد الله الفوزان حفظه الله على كتاب ذم الإرجاء لصاحبه خالد عبد الرحمن صباح اليوم 21-8-1431هـ

السؤال:

أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة يقول (خالد عبدالرحمن المصري) في كتابه (ذم الإرجاء) : ( وقد بينت في كتابي هذا بطلان قول من زعم إجماع السلف على تكفير تارك عمل الجوارح وأن عدم تكفير تارك عمل الجوارح قول المرجئة) ويقول في ثنايا كتابه ( حتى أن الشيخين (ابن باز وابن عثيمين ) اتفقا -كما سبق بيانه- أن من لم يكفر بترك عمل الجوارح، قوله هذا هو قول من أقوال أهل السنة، ولا يخرج عن أهل السنة بمقولته تلك ) فما هو ردكم حفظكم الله ؟ (1)

الشيخ :

هذا هذيان لانلتفت إليه ولانشغل وقتنا به هذا من جملة الهذيان الباطل المخالف للأدلة نعم .




1- المقرئ اكتفى بقول ( فلان) و ( كتابه) وأيضاً لم يذكر اسم الشيخين ابن باز و ابن عثيمين رحمهما الله واكتفى بقوله ( الشيخين في بلادنا ) .

المقطع الصوتي مرفق:
http://www.al-afak.com/showthread.php?t=3714

من مواضيعي
0 رد العلامة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله على قناة العربية
0 توجيه الشيخ السحيمي للإخوة السلفيين في ليبيا، وحديثه عن الأوضاع الحالية في البحرين وموقف أهل السنة من ذلك
0 هذا ما قاله الشيخ اللحيدان لما سأل عن الشيخ الألباني رحمه الله
0 لا اعتزاز إلا بالإسلام / لفضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله
0 رد الشيخ الفوزان -حفظه الله- على شبهة ، قول بعض الناس : "لماذا اللجنة الدائمة لم ترد على سيد قطب و البنا"


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله يوسف ; 2nd August 2010 الساعة 07:27 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 8th August 2010, 11:40 AM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,716
افتراضي

اطلعت على كلام منشور في الشبكة ينسب للشيخ ربيع أنه قال لخالد عبد الرحمن : "قرأت كتابكم كله يا ولدي [ وهو كتاب جيد ] وأن القوم مهما حاولوا فإنهم يعجزون عن الرد عليه " اهـ

فأقول : الحمد لله، كتاب خالد هو كما سبق بيانه أعلاه، وقد رددنا عليه ولم نعجز عن ذلك، ورد على بعض ما جاء فيه أحد أبرز علمائنا الأكابر الذي تصدوا لفتن مرجئة هذا العصر -الشيخ صالح الفوزان حفظه الله- ، فالحمد لله نحن ثابتون على عقيدة السلف -ونسأل الله الثبات عليها حتى الممات- ولن نبدلها بالذي هو أدنى والحمد لله رب العالمين.

من مواضيعي
0 القول بأن من لم يعمل شيئا يعتبر مؤمناً هو مذهب المرجئة / الشيخ صالح الفوزان
0 ((رسالة في بيان كفر العلمانية وأهلها)) لنخبة من علماء الإسلام.
0 ((إذا الشعب يوماً أراد الحياة ***فلا بد أن يستجيب القدر)) أبيات فيها كفر ومروق من الدين / الشيخ صالح السحيمي
0 [مدارسة علمية] هل من الشرك الأكبر طلب الشفاعة من الشهيد (حال حياته)؟
0 الجامي: من ادعى أنه صدق الرسول فيما جاء به ثم ترك العمل، لا يعمل شيئاً من أعمال الإسلام، فلا يقبل منه هذا التصديق وعلى هذا انتشر هذا الإيمان الإرجائي

__________________
الشيخ صالح الفوزان: "بعض الجهال أو المغرضين يستنكرون الكلام في أسباب الردة عن الإسلام ويصفون من يتكلم في ذلك بأنه تكفيري ويحذرون منه" اهـ[شرح نواقض الإسلام ص:20]
قال الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن بن حسن بن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب: وهذه الشبهة التي ذكرنا [ نكفر النوع ولا نعين الشخص المتلبس بالشرك إلا بعد التعريف] قد وقع مثلها أو دونها لأناس في زمن الشيخ محمد رحمه الله ولكن مَنْ وقعت له يراها شبهة ويطلب كشفها، وأما من ذكرنا فإنهم يجعلونها أصلا ويحكمون على عامة المشركين بالتعريف ويُجَهِّلون من خالفهم فلا يوفقون للصواب، لأن لهم في ذلك هوى وهو مخالطة المشركين، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، الله أكبر ما أكثر المنحرفين وهم لا يشعرون.. [حكم تكفير المعين والفرق بين قيام الحجة وفهم الحجة]
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 8th August 2010, 12:53 PM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,716
افتراضي

أوتي خالد عبد الرحمن من الخلاف الدائر بين أهل السنة في تارك الصلاة والمباني الأربع، ولذلك تجد كل نقولاته التي يريد بها إثبات الخلاف في تكفير تارك عمل الجوارح بالكلية إنما هي في تارك الصلاة والمباني الأربع، فيأتي بها وينزلها على أنها في ترك جميع الأعمال الجوارح !، وهذه شبهة ليست له فحسب وإنما لكثير ممن سبقه، وقد رد عليها العلماء ولكن للأسف فإنه لم يستفد من ذلك.
وهذه مواضيع فيها الرد على هذه الشبهة اللعينة ! :
http://www.al-afak.com/showthread.php?t=3296
http://www.al-afak.com/showthread.php?t=3641
وعجبي لا يكاد ينقضي ممن ينزهون أنفسهم عن القول بإيمان تارك أعمال الجوارح بالكلية ويقولون لا نتردد ولا يتردد مسلم في تكفير من هذا حاله وأنه منافق زنديق.
ثم بعد ذلك نرى منهم نقيض هذا، فنجدهم يلصقون هذا القول -إيمان ونجاة تارك أعمال الجوارح بالكلية- إلى السلف و يجعلونه قولاً ثانياً لهم.
أفقول تنزهون أنفسكم عنه تلصقونه بالسلف؟؟؟!!!
سبحان الله!!!ما أكثر عجائب هذا الزمان!!!

من مواضيعي
0 كلمة : إحذر يا عبد الله من خذلان أهل السنة السلفيين
0 رجل يذبح لغير الله فهل يعذر بجهله؟ جواب للشيخ عبد المحسن العباد البدر حفظه الله
0 قاعدة تعلمها وإلا كنت من أهل الزيغ كمرجئة هذا الزمان-الشيخ صالح الفوزان
0 باب في أحكام الردة
0 العامي خير في عقيدته من الذين ليس لهم همّ إلا القيل والقال وماذا تقول في فلان


التعديل الأخير تم بواسطة أحمد بن إبراهيم بن علي ; 28th September 2010 الساعة 05:34 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18th August 2010, 04:41 PM
فتى سبيع فتى سبيع غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 98
افتراضي


فتنة الإرجاء فتنة عظيمة قد سقط فيها كثير ممن ينتسبون للسلفية


يجب أن نقف موقفاً حازماً مع علمائنا حتى لا يفسد المرجئة عقائد الناس


.

من مواضيعي
0 العلامة الفوزان يقول : هذا كتاب إرجاء .. ويجب أن يصادر
0 هل من جواب عن هاتين الشبهتين يا شيخ عبدالحميد
0 الشيخ الفوزان يرد على المأربي في مسائل الإيمان
0 فتوى اللجنة الدائمة في التـحذير من مذهب الإرجاء
0 عبدالمالك رمضاني الجزائري والإرجاء الغالي !

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12th September 2010, 02:09 AM
ابو عمير ابو عمير غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5
افتراضي

جزاكم الله خيرا

وهداني الله واياكم لما فيه الحق والصواب

من مواضيعي
0 حالات الكفر للشيخ الفوزان حفظه الله ورعاه


التعديل الأخير تم بواسطة الإدارة ; 12th September 2010 الساعة 11:16 AM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30th October 2010, 10:25 PM
ابونعيم
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم:
لدي اسئله حول هذا الموضوع ولكن اتمنى ان تتسع صدوركم لتقبلها والرد عليها بعلم وبصيره وتجرد . وهي عباره عن اشكالات حصلت لدي اتمنى بيانهاهل لي ان اطرحها؟

من مواضيعي
0 كيف تصلح حالك؟لابن القيم
0 الحكم على كتاب ((الدعاء المستجاب))وما تضمنه من بدع
0 نهاية محمد حسان
0 اسرائيليون،غير اليهود
0 بشرى لكل السلفيين فى مصر

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 31st October 2010, 12:07 AM
عبد الحميد بن خليوي الجهني عبد الحميد بن خليوي الجهني غير متواجد حالياً
المشرف العام سابقا حفظه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 967
افتراضي

تفضل يا أخي الكريم

من مواضيعي
0 ما الذي جرى بين الشيخين / أحمد شاكر وحامد الفقي ؟
0 رسالة في ( آداب المسجد في الإسلام ) القسم الثاني
0 الاعتذار للعلماء
0 آداب المسجد في الإسلام . القسم الرابع ( الأخير )
0 مختارات من فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (5) [ سؤال في الحج ]

__________________

قال الإمام الترمذي ( 5 / 14 ) : سمعت أبا مصعب المدني (الزهري , تلميذ الإمام مالك بن أنس ) يقول : من قال " الإيمان قول " يُستتاب , فإن تاب وإلا ضربت عنقه .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 31st October 2010, 11:20 PM
عبد الحميد بن خليوي الجهني عبد الحميد بن خليوي الجهني غير متواجد حالياً
المشرف العام سابقا حفظه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 967
افتراضي

أين إشكالاتك يا أبا نعيم ؟

هات ما عندك بارك الله فيك

من مواضيعي
0 ما الذي جرى بين الشيخين / أحمد شاكر وحامد الفقي ؟
0 المنار والإخوان المسلمون
0 مختارات من فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
0 من لطائف القصص ونوادر العلماء في رمضان
0 كفر الجهمية لم يكن فيه اختلاف بين السلف

__________________

قال الإمام الترمذي ( 5 / 14 ) : سمعت أبا مصعب المدني (الزهري , تلميذ الإمام مالك بن أنس ) يقول : من قال " الإيمان قول " يُستتاب , فإن تاب وإلا ضربت عنقه .

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحميد بن خليوي الجهني ; 31st October 2010 الساعة 11:38 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 1st November 2010, 12:24 AM
ابونعيم
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

احسن الله اليك ياشيخ كنت مقرر ان اعرض الاسئله هذا اليوم لكن النت حصل به عطل وانا اكتب الان عبر الجوال وهذا الامر لايساعدني بطرح ما اريد _فمعذرة على التاخير _السؤال الاول صاحب كتاب ذم الارجاء نقل نقولات عن ابن تيميه وابن حجر وانها احدى الروايات عن الامام احمد يقول انها تقرر ما ذهب اليه وهذه النقولات في مايظهر انها تويد ما يقول كيف الاجابه عنها؟

من مواضيعي
0 بشرى لكل السلفيين فى مصر
0 كيف تصلح حالك؟لابن القيم
0 اسرائيليون،غير اليهود
0 الحكم على كتاب ((الدعاء المستجاب))وما تضمنه من بدع
0 نهاية محمد حسان

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 1st November 2010, 11:13 AM
ابونعيم
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السؤال الثاني نقل الاخ ابوعبدالله يوسف الزاكوري فتوى للشيخ ابن باز تتعلق بان العمل شرط صحه نريد ايضاح مايتعلق بهذه الفتوى

من مواضيعي
0 بشرى لكل السلفيين فى مصر
0 كيف تصلح حالك؟لابن القيم
0 نهاية محمد حسان
0 اسرائيليون،غير اليهود
0 الحكم على كتاب ((الدعاء المستجاب))وما تضمنه من بدع

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 4th November 2010, 02:26 PM
عبد الحميد بن خليوي الجهني عبد الحميد بن خليوي الجهني غير متواجد حالياً
المشرف العام سابقا حفظه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 967
افتراضي

بسم الله وبه استعين
اعلم يا أخي وفقك الله :
أن سلفنا الصالح أجمعوا على أن الإيمان قول وعمل , ومعنى هذا الإجماع أن الإيمان لا يصح إلا بهذين الركنين , فمن صحح الإيمان بواحد من هذين الركنين فقط فقد خالف إجماع السلف
وهذا أمر مقرر , لا ينبغي التشغيب فيه . وكنت بينته في رسالة ( نصيحة الإخوان )
فإن كنت تقر بهذا الذي أجمع عليه السلف فلا تلتفت بعد هذا إلى أي قول يخالف العقيدة السلفية, وسوف تشعر بالراحة النفسية والاطمئنان القلبي الذي حُرم منه كثير من الناس بسبب اتباع الآراء المخالفة لعقيدة السلف
ثم اعلم بارك الله فيك :
أن هؤلاء المعاصرين الذين يقولون إن الإيمان يصح بالقول فقط, ليس عندهم نص صريح عن إمام متقدم فيما ذهبوا إليه , بل الذي عندهم أقوال مشتبهة ومسائل في غير باب الإيمان صرفوها صرفاً وقسروها قسراً إلى باب الإيمان , وليس أحد من أئمة السلف استدل بها على ما يستدلون هم به الآن , كمسألة الخلاف في حكم تارك الصلاة الذي بنوا عليه مذهبهم الإرجائي في تارك العمل بالكلية لا يكفر !
ونريد أن نسألهم : مَن من أئمة السنة والجماعة استدل بهذه المسألة على أن تارك العمل بالكلية لا يكفر ؟
ولن يستطعوا الجواب , لأنه ليس لهم سلف في هذا الاستدلال البدعي المركب إلا أن يكون الطبيب ياسر برهامي الذي هو عند أهل منهجه ( أعلم أهل الأرض بالعقيدة !! )
وهكذا يا أخي في النقول التي ذكرها صاحب كتاب ( ذم الإرجاء ) , اذْكُرْ لي منها نصاً واحداً صريحاً عن إمام سلفي معتبر قال فيه إن الإيمان - من غير عمل - صحيح ومقبول عند الله .
فأريد منك التأمل فيما ذكره فستجده يلوي أعناق الكلام ويحمله على محامل تخالف عقيدة من تكلم به .
فالنصيحة لك ولكل طلبة العلم : النجاء النجاء من هذا القول الذي انتشر في صفوف الشباب السلفيين انتشار النار في الهشيم, وهلك بسببه أقوام , تعصبوا له ورموا القائلين بمذهب السلف بالحدادية والتكفيرية ..
نعوذ بالله من العناد والمكابرة والازدراء لأهل الحق .

من مواضيعي
0 البراءة من الكوثري
0 مختارات من فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ( 2 )
0 مختارات من فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (4)
0 رسالة في ( آداب المسجد في الإسلام ) القسم الثاني
0 المتفق والمفترق في عصرنا الحاضر

__________________

قال الإمام الترمذي ( 5 / 14 ) : سمعت أبا مصعب المدني (الزهري , تلميذ الإمام مالك بن أنس ) يقول : من قال " الإيمان قول " يُستتاب , فإن تاب وإلا ضربت عنقه .

التعديل الأخير تم بواسطة شاكر بن زكريا ; 4th November 2010 الساعة 07:19 PM سبب آخر: خطأ مطبعى فى النص
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18th January 2011, 11:27 PM
نورالسادات نورالسادات غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 5
افتراضي

شكرا ........ولاحول ولاوقوة الابالله

من مواضيعي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w