الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الرد على المرجئة المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19th July 2010, 01:47 PM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,717
افتراضي ( رائد آل طاهر = منكوس الراية ) من جديد ؟!

بسم الله الرحمن الرحيم
عاد رائد آل طاهر العراقي لتسويد صفحات الانترنت من جديد ولكن هذه المرة بتغطية إعلامية كبيرة، فمن وراءه من يعمل في الخفاء ويقوم بحذف تعليقات وردود كل من سولت له نفسه الإنكار، ولو كان إنكاره عن استحياء وخوف من أن يوقفوه عن الكتابة أو يطردوه !
والأمر كما قال فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
" وهذه الظاهر أنها مؤسسة تشتغل , الظاهر أنها مؤسسة تشتغل لإفساد عقيدة السلف في هذه البلاد ، مؤسسة سرية تشتغل فالواجب يا إخوان , وإن سموا فلان أو فلان هذه أسماء مستعارة . نعم , الظاهر وراها أناس يشتغلون في الخفاء , نعم ..."اهـ
[أنظر موضوعي :باب ما جاء في خطورة مرجئة هذا العصر -القائلين بإيمان ونجاة تارك عمل الجوارح- على عقيدة المسلمين]


وخلاصة ما كتبه هذا المفتون العراقي هو الاصرار على الإرجاء ونسبة ذلك لجمهور أهل الحديث فقال :"وإنما أنازع في تكفير تارك عمل الجوارح، والمراد به: ترك المباني الأربعة (الصلاة، الصيام، الزكاة، الحج) وما دونها من أعمال صالحة، لأنه لا فرق بين النزاع في هذه الصورة، والنزاع في صورة تارك المباني الأربعة فقط.
وأنا لا أنفي أنَّ بعض أهل العلم يقول بتكفير تارك هذه الصورة!، وإنما أنكر على مَنْ يصف مَنْ لا يكفِّر بترك هذه الصورة بالإرجاء؛ وهم جمهور أهل السنة والحديث!!."اهـ



وأقول لهذا البليد :
ترك المباني الأربعة وما دونها من الأعمال = هو ترك جميع أعمال الجوارح بالكلية = كافر بإجماع أهل العلم = الذين قالوا بإيمانه هم المرجئة.
ترك المباني الأربعة فقط = لا يكفر = قول جمهور أهل العلم.


أما البليد رائد آل طاهر فلا فرق عنده بين الصورتين !
سبحان الله ، أطبع الله على قلبه ؟!
ولو سألنا صبياً عن الفرق بين الصورتين لفرق بينهما.
فالأول ترك جميع أعمال الجوارح ففقد ركناً من أركان الإيمان ألا وهو عمل الجوارح.
والثاني لم يترك جميع أعمال الجوارح فبقي معه أصل عمل الجوارح.


قال الشيخ بن باز:
"السائل: من لم يكفر تارك الصلاة من السلف ، أيكون العمل عنده شرط كمال ؟ أم شرط صحة ؟
الشيخ : لا ، بل العمل عند الجميع شرط صحة، إلا أنهم اختلفوا فيما يصح الإيمان به منه ؛ فقالت جماعة : إنه الصـلاة ، وعليـه إجماع الصحابـة رضـي الله عنهم ، كما حكاه عبد الله بن شقيق. وقال آخرون بغيرها.
إلا أن جنس العمل لابد منه لصحة الإيمان عند السلف جميعاً. لهذا الإيمان عندهم قول وعمل واعتقاد ، لا يصح إلا بها مجتمعة."اهـ
[جريدة الجزيرة - عدد 12506في 13/7/1423هـ]


وقال الشيخ صالح آل الشيخ :
"والآخرون من أهل السنة الذين يقولون لا يكفر تارك الصلاة كسلاً وتهاوناً يقولون لابد من جنس عمل، لابد من أن يأتي بالزكاة ممتثلاً، بالصيام ممتثلاً، بالحج ممتثلاً، يعني واحد منها، أن يأتي طاعة من الطاعات ممتثلاً حتى يكون عنده بعض العمل، أصل العمل ، لأنه لا يسمى إيمان حتى يكون هناك عمل.
لأن حقيقة الإيمان راجعة إلى هذه الثلاثة النصوص القول والعمل والاعتقاد، فمن قال إن حقيقة الإيمان يخرج مها العمل فإنه ترك دلالة النصوص." اهـ
[مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء]



هذا وقد بحت أصوات العلماء المتقدمين والمتأخرين في إثبات إرجاء من يقول بإيمان ونجاة تارك أعمال الجوارح بالكلية .
كيف لا والإمام البخاري يقول :
"لقيت أكثر من ألف رجل من أهل العلم –ثم ذكر بعضهم ثم قال:- فما رأيت واحداً منهم يختلف في هذه الأشياء : إن الدين قول وعمل"اهـ


و الإمام الشافعي يقول:
"وكان الإجماع من الصحابة والتابعين من بعدهم ومن أدركناهم يقولون الإيمان قول وعمل ونية لا يجزئ واحد من الثلاث إلا بالآخر"اهـ


وسفيان بن عيينة يقول:
"يقولون : الإيمان قول ، ونحن نقول الإيمان قول وعمل والمرجئة أوجبوا الجنة لمن شهد أن لا إله إلا الله مصرا بقلبه على ترك الفرائض ، وسموا ترك الفرائض ذنبا بمنزلة ركوب المحارم وليس بسواء لأن ركوب المحارم من غير استحلال معصية ، وترك الفرائض متعمدا من غير جهل ولا عذر هو كفر..."اهـ


والآجري يقول :
"فالأعمال بالجوارح تصديق على الإيمان بالقلب واللسان فمن لم يصدق الإيمان بعمله بجوارحه مثل الطهارة، والصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، والجهاد، وأشباه لهذه، ومن رضي لنفسه بالمعرفة والقول دون العمل لم يكن مؤمنا، ولم تنفعه المعرفة والقول، وكان تركه للعمل تكذيبا منه لإيمانه، وكان العلم بما ذكرنا تصديقا منه لإيمانه، فاعلم ذلك هذا مذهب علماء المسلمين قديما وحديثا، فمن قال غير هذا فهو مرجئ خبيث، احذره على دينك، والدليل على هذا قول الله عز وجل: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة}"اهـ


والترمذي يقول :
"سمعت أبا مصعب المدني (الزهري , تلميذ الإمام مالك بن أنس ) يقول : من قال " الإيمان قول " يُستتاب , فإن تاب وإلا ضربت عنقه ."اهـ


و النصوص عن أئمة السلف في هذا أكثر من أن تحصى ناهيك عن علمائنا المعاصرين كعلماء اللجنة الدائمة وغيرهم من أهل العلم ومع ذلك يقول هذا المفتون العراقي : "إنما أنازع..." ، "إنما أنكر..."
ألا شاهت الوجوه !


أما ما نقله عن الشيخ ابن باز فهو في ترك المباني الأربعة فقط.
وأما ترك جميع أعمال الجوارح فهذا ما يقوله الشيخ رحمه الله :


"السائل: من لم يكفر تارك الصلاة من السلف ، أيكون العمل عنده شرط كمال ؟ أم شرط صحة ؟
الشيخ : لا ، بل العمل عند الجميع شرط صحة، إلا أنهم اختلفوا فيما يصح الإيمان به منه ؛ فقالت جماعة : إنه الصـلاة ، وعليـه إجماع الصحابـة رضـي الله عنهم ، كما حكاه عبد الله بن شقيق. وقال آخرون بغيرها.
إلا أن جنس العمل لابد منه لصحة الإيمان عند السلف جميعاً. لهذا الإيمان عندهم قول وعمل واعتقاد ، لا يصح إلا بها مجتمعة."اهـ
[جريدة الجزيرة - عدد 12506في 13/7/1423هـ]


وقال:
"أما المرجئة الذين يسمون مرجئة، هم المرجئة الذين لم يدخلوا العمل في الإيمان، وهو الواجب، يجب على العبد أن يعمل ما أوجب الله، ويدع ما حرم الله، لكن ما سموها إيماناً، سموه إذا قال وصدق بقلبه لكن لم يعمل= مؤمن ناقص الإيمان، لا يكون كافر، لا ينفعهم، نسأل الله العافية."اهـ
[مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء]
وقال :
"س:سماحة الشيخ : لعله لم يغب عنكم قول الرجل : الأعمال بالنيات وليس بالعمل ! وهذا يردده كثير من الناس.
ج/ هذا من أقبح الخطأ، قوله الأعمال بالنيات وليس بالعمل ! هذا غلط ، نعم الأعمال بالنيات ، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -، لكن لا بد من العمل أيضاً، يقول صلى الله عليه وسلم :" إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى"فلا بد من الأعمال ولكنها تبنى على النية، فالأعمال لا بد لها من نية ، ولكن ليس معناها أن النية تكفي وتترك الأعمال ، النية وحدها لا تكفي ، لا بد من عمل ، فالواجب على كل مسلم أن يعمل بطاعة الله وأن يدع معاصي الله ،ولو نوى ولم يعمل بشرع الله صار كافراً، نسأل الله العافية ، فلا بد من العمل، الله -جل وعلا- يقول ( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ..) ، ولما سـئل النـبي - صلى الله عليه وسلم -: أي العمل أفضل؟ قال:" إيمان بالله وجهاد في سبيله "، فالإيمان عمل لا بد من إيمان ، فمن لم يؤمن بالله واليوم الآخر فهو كافر ،ومن لم يؤمن بأن الصلاة واجبة فهو كافر ، ومن لم يؤمن بأن صيام رمضان واجب فهو كافر ،لا بد من الإيمان ، وهكذا من لم يؤمن بأن الله حرم الزنا وحرم الخمر، وحرم العقوق وحرم الفواحش من لم يؤمن بهذا فهو كافر ،لا بد من إيمان ولا بد من عمل ولا بد من نية، وهكذا قول بعضهم: الإيمان بالقلب، إذا قيل له: صلِّ أو وفِّر لحيتك أو اترك ما حرم الله عليك، قال: الإيمان بالقلب! هذه كلمة حق أريد بها باطل ،نعم أصل الإيمان يكون في القلب ، ولكنه يكون في الجوارح أيضاً، يكون بالقول والعمل، الإيمان عند أهل السنة قول وعمل ونية، يعني قول وعمل واعتقاد،فلا بد من القول ولا بد من العمل ولا بد من العقيدة، فلا بد من الإيمان بالله واليوم الآخر وأن يعتقد بأن الله واحد لا شريك له وأنه ربه سبحانه وأنه خلاق رزاق وأنه -جل وعلا- الموصوف بالأسماء الحسنى والصفات العلى، وأنه المستحق للعبادة، ولا بد من العمل، إخلاص العبادة لله وحده وترك عبادة ما سواه، والنطق بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، والنطق بما أوجب الله من القراءة في الصلاة ، وما أوجب الله فيها، كما أنه لابد من العمل: أداء الصلاة، أداء الزكاة،صيام رمضان ، حج البيت، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والجهاد، إلى غير هذا.
ولهذا أجمع أهل السنة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم- ومن بعدهم أن الإيمان قول وعمل، يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي، والقول قول القلب واللسان ، والعمل عمل القلب والجوارح.
فالواجب على هذا الرجل أن ينتبه وأن يستغفر الله من ذنبه ويتوب إليه، وأن يبادر إلى الصلاة فيصليها مع المسلمين في أوقاتها، وأن يبتعد عما حرمها لله من الخمر وغيرها، لعله ينجو ولعله يفوز بالسلامة وحسن الخاتمة، ولا حول ولا قوة إلا بالله."اهـ
[مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء]
وقال :
"س : من شهد أن لا إله إلا الله واعتقد بقلبه ولكن ترك جميع الأعمال ، هل يكون مسلماً؟
الجواب : لا ، ما يكون مسلماً حتى يوحد الله بعمله ، يوحد الله بخوفه ورجاءه ، ومحبته ، والصلاة ، ويؤمن بأن الله أوجب كـذا وحـرم كـذا .
ولا يتصـور .. مـا يتصـوّر أن الإنسـان المسلم يؤمن بالله يترك جميع الأعمال ، هذا التقدير لاأساس لـه. لا يمكــن يتصـور أن يقـع مـن أحـد .. نعم ؛ لأن الإيمان يحفزه إلى العمل؛ الإيمان الصادق .. نعم"اهـ
[مقطع صوتي اسمعه في موقع نقض الإرجاء]


وأختم بنصيحة علمائنا الأكبار لعموم المسلمين بخصوص هذه الفتن التي أحدثها هؤلاء المتعالمين :



"...* وأما ما جاء في الحديث : أن قوماً يدخلون الجنة لم يعملوا خيراً قط ، فليس هو عاماً لكل من ترك العمل وهو يقدر عليه . إنما هو خاص بأولئك لعُذر منعهم من العمل ، أو لغير ذلك من المعاني التي تلائم النصوص المحكمة ، وما أجمع عليه السلف الصالح في هذا الباب .
* هذا واللجنة الدائمة إذ تبيِّن ذلك فإنها تنهى وتـحذر من الجدال في أصول العقيدة ، لما يترتب على ذلك من المحاذير العظيمة ، وتوصي بالرجوع في ذلك إلى كتب السلف الصالح وأئمة الدين، المبنية على الكتاب والسنة وأقوال السلف ، وتـحذر من الرجوع إلى المخالفة لذلك ، وإلى الكتب الحديثة الصادرة عن أناس متعالمين ، لم يأخذوا العلم عن أهله ومصادره الأصيلة . وقد اقتـحموا القول في هذا الأصل العظيم من أصول الاعتقاد ، وتبنوا مذهب المرجئة ونسبوه ظلماً إلى أهل السنة والجماعة ، ولبَّسوا بذلك على الناس ، وعززوه عدواناً بالنقل عن شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - وغيره من أئمة السلف بالنقول المبتورة ، وبمتشابه القول وعدم رده إلى المُحْكم من كلامهم . وإنا ننصحهم أن يتقوا الله في أنفسهم وأن يثوبوا إلى رشدهم ولا يصدعوا الصف بهذا المذهب الضال ، واللجنة - أيضاً - تـحذر المسلمين من الاغترار والوقوع في شراك المخالفين لما عليه جماعة المسلمين أهل السنة والجماعة .
وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح ، والفقه في الدين .
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين ."اهـ
عضو : عبد الله بن عبد الرحمن الغديان
رئيس: عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ
عضو : بكر بن عبد الله أبو زيد
عضو : صالح بن فوزان الفوزان
[فتوى اللجنة الدائمة أنظرها في قسم الوثائق بموقع نقض الإرجاء]


وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.




من مواضيعي
0 بعض المسائل التي جعلت (التكفيريين) يرمون (السلفيين) بالإرجاء
0 نصيحة ذهبية من الشيخ العثيمين رحمه الله للشباب الذين يعكفون على الانترنت
0 رد العلامة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله على قناة العربية
0 الشيخ صالح آل الشيخ: مدح الحكام لا يجوز وهو ليس من صنيع السلف الصالح ويراد به الدنيا.
0 الدعوة إلى الله بإلقاء المواعظ والمحاضرات في الأسواق


التعديل الأخير تم بواسطة الإدارة ; 23rd November 2012 الساعة 10:15 PM سبب آخر: إدخال الروابط للمقاطع الصوتية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19th July 2010, 09:25 PM
أبو عبد الله يوسف أبو عبد الله يوسف غير متواجد حالياً
بارك الله فيه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,567
افتراضي

يتحمل وزر هذا الغلام من أغيلمة المرجئة الشبكاتُ التي فتحت أبوابها لأمثاله - مع علمها التام بحاله و فِعاله و توريطاته الخطيرة !! - .

لكن عندما نعلم أن الطيور على أشكالها تقع نتسلى و يذهب عنا ما نجد من الوحشة و الضيق و....
و عندما نعلم تخبطات هؤلاء - جميعهم! - و تناقضاتهم و أكاذيبهم التي لا تكاد تحصى نرثي لحال من انخدع بهم و ظن أنهم على شيء ....
فالحمد لله على نعمة العقيدة السلفية
و الحمد لله على نعمة العقل
و الحمد لله على نعمة المروءة ....

من مواضيعي
0 فضل العشر من ذي الحجة/ للشيخ الفوزان
0 ذم من يطلب شرف المنزلة بتكلف و تذلل لغير الله
0 فوائد من تحذير الشيخ الفوزان الجديد من ( رائد آل طاهر و عويش و خالد بن عبد الرحمن )
0 كلمة الشيخ عبد الرحمن محي الدين إلى الإخوة بمدينة زاكورة المغربية
0 المظاهرات ... الوجه الآخر للشيخ محمد الفيفي

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7th August 2010, 08:57 AM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,717
افتراضي

يرفع للتذكير لما رايت كتاب رائد=منكوس الراية مثبت في بعض المنتديات المنتسبة للسلفية !

من مواضيعي
0 (الحق الواضح المبين في وجوب تحكيم شرع رب العالمين وكفر من بدل الدين وحكم بالدستور والقانون اللعين) لفضيلة الشيخ عبد العزيز الراجحي
0 الشيخ العثيمين: نعم نرجو ثبوت أجر الاجتماع في بيت الله لمن يستمع لدروس العلماء عبر الهاتف ( و الانترنت )
0 الشيخ بن عثيمين: غالب من يتولى أمور المسلمين اليوم أغيلمة سفهاء
0 هناك دعوة قائمة للتهوين من عقيدة التوحيد وإلى اندماج الناس وكلهم سواء ويكفي أنهم تحت مظلة أنا مسلم ولو فعل ما فعل من الكفر والشرك
0 لا يجب الإنصات لشريط القرآن و لا للقارئ المباشر و إنما ذلك في الصلاة / للشيخ العثيمين رحمه الله

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 7th August 2010, 11:34 PM
عبد الحميد بن خليوي الجهني عبد الحميد بن خليوي الجهني غير متواجد حالياً
المشرف العام سابقا حفظه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 967
افتراضي

الله المستعان !
والله ! ما أحب هذه المناكفات بين طلبة العلم ,
ولكن بعض الغلط لا يجوز السكوت عنه أو المجاملة فيه ,
ولدي نصيحة وتوجيه للأخ طاهر صاحب الموضوع المردود عليه
يا أخي الكريم : أنت ومعك ثلة من طلبة العلم وسبقكم إلى ذلك بعض العلماء المعاصرين , تحتجون على أن تارك أعمال الجوارح ليس كافراً بالنصوص التى فيها ( لم يعملوا خيراً قط ) و ( من قال لا إله إلا الله دخل الجنة . . . ) و ( من قال لا إله إلا الله حرمه الله على النار . . . ) إلى غير ذلك من النصوص التى من هذا الجنس
وأريد أن أسألك سؤالاً ينبغي أن تفكر فيها جيداً وتتأمل فيه كثيراً , وهو :
هل هذا الاستدلال جارٍ على أصول السلف
وبعبارة أخرى : هل كان السلف يستدلون بهذه النصوص على أن تارك العمل بالكلية ليس كافراً
وأقول لك وأكرر : ( السلف )
لأننا دائما نقول ( منهج السلف , منهج السلف ) ثم في هذه المسألة العقدية الخطيرة نترك ( السلف ) وننزل ( نزولاً جوياً ! ) إلى استدلالات بعض العلماء المعاصرين ( مع احترامنا لهم )
فالمقصود يا أخ طاهر - بارك الله فيك وفي إخوانك الذين يشاركونك في هذه المسألة - أن تتأملوا : هل أنت على خُطا أحد من أئمة السلف
فمن منهم استدل بحديث ( الشفاعة ) على نجاة تارك أعمال الجوارح بالكلية ؟
آمل منك أن تفكر جيدا فالمسألة دين لا مجال فيها للحمية والعصبية ,
لأن الحق قد يضيع مع هذه المعمعة الحاصلة بين الشباب , وكثير من الناس يضل عن الهدى بسبب هذه الخصومات , لكن الناصح لنفسه لا يبالي بشيء في سبيل الوصول للحق , ولا يتأثر بحرب فلان لفلان وخصومة فلان مع فلان , فالحق قديم ,
ثم إني لا أنتظر منك يا أخ طاهر أو من غيرك الرمي بألقاب السوء, ولكن والله الذي رفع السماء بغير عمد ترونها إني ناصح لك ولغيرك من الشباب , وأتمنى وأدعو الله لك أن ينير الله بصيرتك ويشرح صدرك لمعرفة عقيدة السلف الصحيحة وليس كما يُخيل إليك ,
يا أخي ! تأمل فيما قلته لك جيداً واقبل نصيحة أخيك , فليس لنا رغبة أن نتخاصم مع الناس لا في العقائد ولا في غيرها , ونحن إذ نحرص على هداية الكافر والمبتدع , فأنتم أولى بحرصنا ونصحنا لكم ورفقنا بكم
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه , وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه , ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل !

من مواضيعي
0 أدب الخلاف والردود , وتحقيق الحق في ( تسلسل الحوادث )
0 نصيحة الإخوان فيما أثير حول مسائل الإيمان - ( نسخة منقحة ومزيدة )
0 قُصاصة وُجدت في جيب يحي بن خالد البرمكي بعد موته, بكى منها هارون الرشيد
0 موقف السلف الصالح من النَّمَّام
0 المتفق والمفترق في عصرنا الحاضر

__________________

قال الإمام الترمذي ( 5 / 14 ) : سمعت أبا مصعب المدني (الزهري , تلميذ الإمام مالك بن أنس ) يقول : من قال " الإيمان قول " يُستتاب , فإن تاب وإلا ضربت عنقه .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w